منتدى الابداع للثقافة والهوايات

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة ، يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك ... شكرا إدارة منتديات الابداع للثقافة والهوايات


منتدى يهتم بكل ما هو مرتبط بالثقافة الجزائرية والعربية والعالمية إضافة الى مختلف الهوايات المتنوعة في جميع المجالات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول    
منتدى الابداع للثقافة والهوايات
إسم المستخدم : زائر آخر زيارة لك كانت: أخر عضو مسجل: kadirou مواضيعى : ردودى
الرئيسية س و ج المجموعات سجل الزوار اتصل بنا البحث التسجيل تسجيل الخروج

شاطر | 
 

 خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء مايو 01, 2013 8:27 pm


لأن المدونة هي الصورة الخفية التي نعبر من خلالها على مكنونات دواخلنا ولأن احاسيسنا و مشاعرنا هي نتاج لتجاربنا
اليومية فهي ايضا جسر تواصل بين ماضينا وحاضرنا ، ومن البديهي إذا ان تكون هذه الاحاسيس والمشاعر هي واجهة
ومرآة شخصية المرء مضفيا عليها الذاتية احيانا والموضوعية احيانا اخر
ففي وقت نستحضر فيه كل ما هو عزيز علينا وما هو اقرب الى قلوبنا تتحرك مشاعرنا وتتجه نحو المجهول لتتخترق أسوار
الآلام والاحزان وتبعث من جديد في ثوب الامل والفرح فنتسائل هل نعيش الحياة كما علمونا اياها ، ام نعيشها كما نراها امامنا ؟
تعلقنا ونحن صغار بحكايا وقصص الاجداد فتعلمنا منهم ان الحياة رائعة بكل ما فيها من اشياء اختزلناها في الحب والصدق والاخلاص
والوفاء والطيبة ولما اشتد عودنا اكتشفنا ان الحياة ليست رائعة للحد الذي تم وصفها لنا
اكتشفنا ان الانسان في طيبته يستغلونه وفي اخلاصه يهان وفي وفائه يخون ، اكتشفنا أن كل ما تعلمناه غير مطابق لما نعيشه في حياتنا
وبالنهاية استخلصنا الدروس وتعلمنا ان الحياة مدرسة وتيقنا انه يجب ان نعيشها كما علمونا اياها و كما نراها امامنا ايضا
استخلصنا ان حياتنا ملونة بنظرتنا اليها فهي من صنع افكارنا وهي كل ما نسعى اليها دون كلل او تعب .
اكيد ان بدايتي في مدونتي هذه لن تكون وردية كما اتمناها أن تكون على الاقل في قرارة نفسي .



ولن اعطي للتشائم مكانا يسيطر فيه على افكاري ويعبر عن دواخلي بقدر ما احاول ان يكون للآمل القدر الكبير والطاغي على ما اكتب
وذلك لن يمنع من أن اسرد تجاربي كما عشتها بحلوها ومرها و ان اجعل من صفحتي هذه متنفسا اعود اليه كلما ضاقت بي دنيايا
أو كلما كانت لنفسي حاجة لذلك ، ولن اختزل مشاعري في الفشل ولن اعلق كبوتي على مشجاب القدر
بل سأحاول النهوض كلما كانت الكبوة واجعل من العطاء والتضحية شعار حياتي ولن اترك للخيال ان ينقلني الى نقطة اللارجوع
بل الخيال عندي سوف يكون فسحة للامل تكون بداية الطريق .
أمل يأخذني الى ابعد نقطة في عالم الابداع.
المدونة قررت ان تكون على شكل ارواق متتالية تجمع بين الادب والشعر والفن معرجا على الخيال تارة وعلى الواقع تارة اخرى
اسقط فيها كل ما يختلج دواخلي وهي بالتالي تعبر عن تجارب شخصية وحوادث مختلفة كان لها الاثر الكبير في تحديد مسار حياتي
وبالمناسبة حتى لا يلتبس الامر على البعض اود فقط ان انوه ان هذه الاوراق التي سوف ابدا بكتابتها إن شاء الله مستلهمة
من مدونة لي في احدى المنتديات كنت قد كتبتها فيما سبق ولظروف ما انقطعت عن الكتابة في تلك المدونة
لكن بالحاح من بعض الاعضاء الذين ما زلت في تواصل معهم قررت أن استرجع انفاسي مرة ثانية والعودة للكتابة بنفس الاسلوب
لذلك ان رايتم انه فيه بعض التشابه في اسلوب الكتابة فذلك ليس استنساخ لمجهودات الآخرين أو نقل لما يكتبونه وانما هو تكملة لما
كنت قد كتبته كما سبق وان اشرت اليه .
مع بداية الورقة الأولى إن شاء الله أرجو ان اوفق فيما عزمت البداية فيه فإن أحسنت فمن الله و إن أسات
أو اخطات فمن نفسي والشيطان
والورقة الأولى :
.../...
هكذا علمتني الحياة
من منا لا يريد ان يضع عصارة أعماله الخيرة وتجارب حياته النيرة نبراسا ينير طريق الاخرين .....
يتبع .../...
تحياتي .




عدل سابقا من قبل oussama في الأربعاء مايو 15, 2013 9:10 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء مايو 01, 2013 8:38 pm



هكذا علمتني الحياة

من منا لا يريد ان يضع عصارة أعماله الخيرة


وتجارب حياته النيرة نبراسا ينير طريق الاخرين .....


طريقا نأمل ونتمنى ان يكون خالي من العثرات




والصعاب التي تقف حائلا أمام تحقيق ما نصبواليه
أكيد اننا حين نسعى لتحقيق امانينا
و احلامنا نجعل من التسامح والعطاء اللامتناهي
نقطة بداية نجاحنا و إلا لن يكون هناك نجاحا منتظرا .
نعمل لغاية واحدة وهدف منشود تحذونا الارادة
والعزيمة لنيل ما عزمنا لتحقيقه دون التفكير



في الفشل او اننا سوف نتعثر، فالصدق
مع انفسنا والثقة هما الشرطان الاساسيان
لبلوغ القمة المنشودة حتى لا نتلقى الهزيمة التي تثبط عزائمنا .
لكل فارس كبوة ولكل مجتهد عثرة وهذا لا يعني
ان نقف في اول خطوة فشل ، او عثرة نضرب



اخماس باسداس بل نجعل من كل ذلك
استراحة محارب واستجماع لقوانا واعطاء
نفس جديدة اخرى ملؤها الحيوية والنشاط
فعدم اليأس والقول اننا جربنا لا يكفي ...
بل يجب ان ناول ونحاول ونحاول
الى غاية تحقيق ما بدأنا به ، فحتى إن لم ننجح
اكيد انه كسبنا شرف المحاولة وهذا يكفي بأن
. لا نقع في المرة القادمة في نفس اخطاء المرة السابقة
..../ ...
يتبع
القادم ... من دفاتر الطفولة
تحياتي ... اسامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء مايو 01, 2013 9:08 pm



من دفاتر الطفولة ...



عندما يعود بنا الزمن الى الماضي القريب ، ينتابنا شعور و إحساس بالدفئ والحنان .
وعندما نتذكر ماضينا نبحر في مراكبنا نكسر امواج الذكريات مستحضرين كل الآمال
والذكريات الجميلة .
نشعر بولعنا بكل ما كان يستهوينا ويغرينا ، فيفعل بنا الخيال فعلته فنستحضر
كل الوجوه التي عرفناها ونحي كل الاماني التي كنا نتمنى تحقيقها .
ونحن صغار كان للبراءة مفعولها السحري فكم من مرة حاولنا مشاكسة
حيوان اليف كان بالقرب منا فنجبره على النرفزة حتى نتلذذ بصياحه
أو موائه فلا نكف على فعل ذلك حتى يتدخل الاب أو الام بإعطائنا
دروس في مكارم الاخلاق وكيفية معاملة حيوان اليف وأنه سنحاسب على
تعذيبه او مشاكسته .



ذات يوم كنت رفقة اخي الاصغر مني سنا والذي كان لا يفوتني سوى
في شقاوته ودلاله الزائد نوعا ما بحكم انه الاصغر من بين باقي اخوتي
حيث كان يلقى رعاية خاصة من الوالدين رحمهما الله ، كنا نلعب ونمرح
أحيانا ونتلاسن احيانا اخرى طلبت منه ان نلعب لعبة الاماني فيكتب
كل واحد منا أمنيته في ورقة صغيرة ثم يطويها ويضعها تحت الوسادة
ونرى إذا ما تتحقق الامنية ام لا وببراءة الطفولة كتب كل واحد منا امنيته
ثم قمنا بوضعها تحت الوسادة كما اتفقنا وفي الصباح عند استيقاضنا رايته
ماسكا الورقة التي كتب فيها امنيته وهو يبكي بحرقة زائدة تقدمت منه
امي رحمها الله مستغربتا بكائه فليس من عادته ان يبكي هكذا
عند استيقاضه من نومه مستفسرتا سبب بكائه و ظنا منها انني
قمت بإزعاجه او مضايقته اوماشابه ذلك ، لكنه قطع شكها بنفيه عدم مضايقتي
له او ان اكون طرفا في سبب بكائه ، مما زاد في حيرتها واستغرابها من البكاء اللامتناهي ....



حاولت امي جاهدة معرفة سبب حالته تلك دون جدوى فقمت بدور الوسيط بينه
وبينها لمعرفة حقيقة بكائه وتذمره فقام برمي الورقة في وجهي وزادت حدة بكائه بحرقة كبيرة .
لم يكن من بد حينها سوى استنجاد امي بالوالد رحمه الله لمعرفة سبب
هذا البكاء المفاجئ والغريب ولما حضر ابي ورأى وسمع ما روته
امي قام بالتقاط الورقة وقرائتها وعندها تفاجأ بما كتب فيها فلم
يتمالك نفسه من الضحك والقهقهة بصوت مسموع لنصاب
و امي بالدهشة والاستغراب من سبب ضحك الوالد بتلك الطريقة .....



يتبع ...
.../...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء مايو 01, 2013 10:03 pm





قام
بالتقاط الورقة وقرائتها وعندها تفاجأ بما كتب فيها ، فلم يتمالك نفسه من
الضحك والقهقهة بصوت مسموع لتصاب امي بالدهشة والاستغراب من سبب ضحك الوالد
بتلك الطريقة .

إذا سألت أحدهم عن أحلامه
و أمانيه التي داعبت مخيلته في طفولته كيف كانت ؟ سوف يجيب دون تردد انها
كانت بريئة وجريئة في نفس الوقت بريئة لانها كانت دون تصنع او قصد وجرئية
لانها تكون فيها مبالغة احيانا اخر .




هكذا
كان حلم اخي الصغير و امنيته وهكذا تجلت برائته وجرأته في كتابة حلمه في
تلك الورقة التي اكتشفناها لما قرأها أبي وعرفنا سر قهقهته وضحكه الهستيري .

كان
حلم اخي بكل بساطة أن يكون له جناحان ليطير بهما في السماء يعانق فرحة
الطيور وهي تتباها بأجنحتها وتذهب اينما شاءت في الفضاء الواسع والكبير .




كان
يحلم ويتمنى أن يسافر كما تسافر الطيور وتهاجر من بلاد الى بلاد ولطالما
راوده هذا الحلم وهو يمني النفس ببرائته المعهودة على تحقيقه ولو في
الاحلام .

تمر الايام والسنين بأحلامها
وامانيها المتراكمة تراكم الاحلام الوردية وبالاصرار والعمل الجاد بدأت
خيوط الحلم تتحول الى حقيقة ورويدا رويدا أصبح المستحيل واقعا .




الغريب
وبعد عشرون سنة تحول حلم اخي فعلا الى حقيقة وحقق حلمه بأن يصاحب الطيور
في طيرانها و أن يحلق في الفضاء الواسع كما تمنى ونحن صغار .

تذكرت
المقولة المشهورة لمناضل السود

الكبير مارتن لوثر
( عندي حلم ، l have a
dream ) الذي بدا له أنه في يوم من الايام سوف يجلس العبيد السود مع
اسيادهم البيض ولن يكون هناك تمييز بين زنجي وامريكي ابيض




حين
اتذكر كل الاحلام التي سعيت لتحقيقها اتيقن ان المستحيل يصبح واقعا
والواقع يتحول الى حقيقة ملموسة ولن يكون ذلك بالتمني فقط بل بالعمل والجد
والسعي وراء كل ماهو مشروع

وبهذا الايمان نستطيع شق جبل اليأس بصخرة الامل ويحق لي بان اقول انا ايضا عندي حلم ؟؟؟



.../...
يتبع
القادم ....؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء مايو 15, 2013 8:42 pm

حق العودة والتعويض للاجئين الفلسطيين



يروج البعض ممن يحنون للاستعمار الغاصب لمقومات الامة العربية و اراضيها الغنية بشتى انواع

الخيرات ما ظهر منها وما بطن

لبعض الافكار الزائفة واليائسة حول تعويض اللاجئين الفلسطنيين

الذين هجروا قصرا وظلما من ديارهم و أراضيهم التي سطى عليها اليهود بمباركة

بعض من الساسة العرب الذين ميعوا القضية الفلسطنية ببشتى أنواع القرارات الكاذبة ارضاءا لاسيادهم

في امريكا واسرائيل .

الحقيقة عند من يؤمن بان هناك قضية فلسطينية أن الأرض لم تغتصب

بل سرقت منا لان الاغتصاب مقرون بالشرف ونحن لا نفرط في شرفنا وهو بذلك خط احمر لا يمكن

تجاوزه أو حتى الاقتراب منه .



ما يحز في النفس وتدمى له القلوب أن حق العودة للادجئين الفلسطنيين

أصبح شعارا للبعض دون إقترانه بحق التعويض عن كل السنين التي شرد فيها الشعب الفلسطيني

والاستيلاء على كل أملاكه دون وجه حق ، والنتيجة للاسف الشديد

تشرد وهجرة قصرية ووطن يبحث عمن يطهره من بقايا اليهود الذين نجسوا الارض ومن عليها .

الغريب في الامر أن مبدأ التعويض نصت عليه كل القوانين الدولية

والتشريعات السماوية على اختلاف العقائد والديانات وليس اجتهادا لصالح

شخص أو فرد بل هو مشروع امة ووطن و أراضي منهوبة و اموال مسروقة وخيرات لا تعد ولا

تحصى .

العدالة الدولية كما شرعها اهل الاختصاص كيفوها لخدمة اسرائيل دون غيرها

من الدول الاخرى فاستفاد الكيان الصهيوني من تعويضات كبيرة

من المانيا النازية قدرت بـ : 102 بليون مارك الماني وهو مبلغ

لا تستطيع دول افريقيا والدول المتخلفة مجتمعة تحصيله فما بالك بتعويضه

لصالح دولة اخرى أليس هذا بعينه المبدا الذي تم بموجبه تعويض النازية لليهود ؟؟؟

ام أن الشعب الفلسطيني لا يحق له المطالبة بالحق في التعويض مادام ان مسألة العودة حق لا جدال فيه

و أمر مفروغ من مناقشته ....



الغاية من كل هذا ليس حق التعويض بعينه لأن الأرض المسلوبة لا تعوضها

أموال الدنيا كلها ولا تستطيع تعويض الاب والاخ والام

وكل من ضحى من اجل هذه الارض الطاهرة بل الغاية المرجوة هي رمزية القرار وتمسكنا بحق

العودة اللامشروط من جانب الكيان الصهيوني .

وقيمة التعويض بغض النظر عن المنفعة المادية من استرجاع

لحق مهضوم وارث تاريخي يحاولون طمسه هي في

الاصل قيمة معنوية تتمثل في الشعور الحقيقي بالآمان والحرية و ان لنا وطن برموزه وهويته ومقوماته



إن الاخذ بمبدأ أن الاوطان لا تباع ولا تشترى لان ثمن الارض

لن ولم يحدد في المزاد وبورصات العقار فما اخذ بالقوة لن يسترد

إلا بالقوة وعملا بالحكمة القائلة العين بالعين والسن بالسن والبادئ

اظلم فاشهد اللهم اننا لن ولم نستكين ولن نفرط في ابسط

حق من حقوننا وأنت الحق الذي لا يعلى عليك شيئ وإننا لعائدون عائدون عائدون .... تحياتي اسامة .

القادم

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   السبت مايو 18, 2013 3:13 pm



لانها فلسطين أولى القبلتين وثالث الحرمين بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي فهي

عزيزة وكبيرة في كل قلوب المسلمين وكل محب للسلام

وهي ارض مباركة قال فيها عز وجل

( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله )

وقد اختارها المولى سبحانه وتعالى لتكون ملتقى مسرى و ومعراج

الرسول صلى الله عليه وسلم وهي الارض المقدسة و أرض الانبياء ومبعثهم عليهم السلام .



ولانها كذلك وكل هذا ألا يجب أن نقف وقفة شموخ واعتزاز لشعب فلسطين

الشجاع المقاوم الذي ابى أن يترك أرض اجداده

هذه الأرض الطيبة التي عرفت بحضارتها الضاربة في أعماق أعماق التاريخ ابتداءا من

ماقبل الميلاد حوالي 600.000 قبل الميلاد ، ثم العصر الحجري

الى الحكم البيزنطي الى غاية الفتوحات العربية بقيادة الخليفة عمر بن الخطاب

رضي الله عنه وصولا الى حكم الامويين ثم العباسيين فالفاطميين ، الى تحريرها من ايدي

الصليبيين على يد القائد الكبير صلاح الدين الايوبي .

للاسف ان الامانة لم تحفظ ولم تصان كما كان يجب ان نحافظ عليها فقد سلمت أرض

الاجداد الى الغزاة واحتلت من قبل بريطانيا لتسلم على طبق من الذل والهوان العربي

الى الكيان الغاصب



رويدا رويدا وجيلا بعد جيل اصبحنا نحلم بعودة الاهل الى الديار وبدأ الحلم يتحول الى حقيقة

وأصبحت الحقيقة واقعا وهكذا دواليك الى غاية عودة كل المرحلين والمشتتين

ونصلي كلنا إن شاء الله في بيت المقدس

تحياتي ... أسامة

القادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأحد مايو 19, 2013 7:50 pm


طفولتنا وطفولتهم ... بين البراءة وظلم الايام . حكاية لم تنتهي فصولها بعد.



طفولة الانسان أيا كان في معتقده وانتمائه هي في الاصل ملك له وخاصته

لوحده يعيشها بشقاوتها تارة وبراءتها تارة اخرى فهي لا تخلو من المطبات

البريئة التي يقع فيها الواحد منا بعفوية الاطفال التي غالبا ما تكون غير مقصودة .

طفولتي هي الحياة الوحيدة التي عشتها بلا قيود ولا مسؤولية وهي الحياة الوحيدة

التي لم تكن لها حدود مرسومة فيها هذا لك وذاك عليك .

فقد عشتها والاكيد كباقي اترابي بلا خوف من المجهول وبلا قلق من الهموم

فقد كانت أحلى مافي ايامي .



رايت الدنيا فيها امامي ورودا بلا اشواك وعشت الامل اللامحدود فيها دون

انتظار ان يتحقق لي فيها شيء ، لاني بكل بساطة كل ماكنت

ارغب فيه مستجاب وكانت كل الاوامر مطاعة دون نقاش فقد نصبت ملك

على عرش العائلة وياويحه من وقف ضد رغبتي .

كان الجميع في بيتنا يرى الفرحة من خلال شقاوتي وتعنتي وكان الجميع يحترم

رغبتي في ان افعل ما بدا لي دون نقاش أو جدال فلم اكن اعرف مثل هذه

المصطلحات في قاموس التعاملات وابجديات الاخلاق الناهية والامرة.

كانت أياما ليتها تعود ولو للحظات لأعرف كيف كان شكلي وعمري وعقلي وفكري .



هي ذي احلامي وانا الان كما انا اشتقت لمن يمنحني قطة شكلاطة او قطعة حلوى

تلهيني عبثي وشقاوتي .

استذكرت كل هذا ولحضات الطفولة و انا اليوم اتساءل كيف هي احوال اطفال غزة ؟

وكل طفولتهم دمار وحروب وخراب حتى الدمى والالعاب التي كانت هدايا لهم ردمت

تحت انقاض الدمار الذي اتى على الاخضر واليابس ولم يترك للبراءة مكان .

قتلت احلامهم في المهد وهرموا تحت ظل الحصار الظالم وتحملوا ما لا طاقة لهم به حتى

تحول حلمهم الى كابوس فضيع



نغص عليهم حياتهم التي رسموها بنادق وحجارة يضربون بها العدو حتى اصبحنا نرى

الشهيد وهو في المهد أو في بطن أمه لا حول ولاقوة الا بالله .

يعتريني الحزن اليوم و انا ارى ما ارى من شقا وعذاب يدب في نفوس اطفالنا بغزة

الجريحة ينتظرون كأترابهم هداياهم يوم العيد ينتظرون من يزرع البسمة في وجوههم

العابسة والحزينة ، فقد كرهت البسمة وكرهت انني انسان عربي لافائدة مرجوة منه

سوى التنديد والشجب وكرهت طفولتي التي لم اعد احن استذكارها بسبب نفاق ساستنا

ومن هم مسؤولون أمام الله و اما العباد عما يجري لاطفالنا في كل مكان .



تحياتي ... اسامة ... القادم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: من أوراقي ... ساعة من يومياتي    الخميس مايو 30, 2013 9:26 pm

من أوراقي ... ساعة من يومياتي

في غمرة الإحداث المتتالية التي نعيشها يوميا من خلال ممارساتنا لحياتنا الطبيعية والروتينية ، ترهقنا الحياة بتناقضاتها وتنسينا أحيانا خلوتنا مع ذواتنا التي نلجأ إليها كلما ضاقت بنا النفوس وكلت من
من ثقل الأيام ومتاعبها .

يولد الإنسان بالفطرة ويكتسب الخبرات من واقعه المعاش ويحاول التأقلم مع هذا الواقع بكل الطرق المشروعة رغبة منه في تحقيق الذات وتلبية رغبته الملحة في ان يكون إنسان فعال وإيجابي وليس إنسان فاشل و إتكالي ، هناك قاعدة في علم النفس تقول ( الطاقة تتناسب طرديا مع مقدار التركيز والانتباه ) بمعنى أنه على قدر ما يكون الحلم الذي لديك معه الرغبة في تحقيقه بقدر ما تجد ان طاقتك تزداد لتحقيقه وبالتالي فإن كافة الأعذار التي تحول بين تحقيقك لحلمك تتلاشى تدريجيا ومنه حسب تحليل علماء النفس انه يجب عليك أن تقضي ساعة يوميا للترفيه ومتابعة هواياتك وممارسة كل ما تحبه النفس من إعمال تزيد من طاقتك كالمطالعة والموسيقى والرياضة وكل ما يجلب الراحة النفسية للجسم والعقل معا .

عن نفسي أحب المطالعة كثيرا و أدمن على القراءة حد العشق و أكثر ما يستهويني الأدب العربي بكل أنواعه سواء كان أدب عربي جاهلي او أدب عربي حديث وللأسف الشديد مع بداية القرن العشرين وانتشار التكنولوجيا الحديثة والمتطورة في شتى المجالات خاصة منها السمعية البصرية والقراءة الالكترونية إن صح التعبير أصبح الإنسان يتخلى تدريجيا عن أمهات الكتب القديمة والحديثة في نسخها الورقية والاعتماد الكلي على الكتب الالكترونية المنتشرة بقوة في عالم الانترنت والكمبيوتر
اجد نفسي شغوفا بالقراءة والكتابة فأنهم من كتب التاريخ والأدب والشعر والقصة بما يشتهي عقلي وفكري فكلما قرأت أكثر كلما وجدت ما يستهويني أكثر.



يعجبني ادب العصر الجاهلي ويسميه بعض الدارسين عصر ما قبل الاسلام وهو موغل في القدم بعيد العهد في الزمن والامتداد امتاز بازدهار شعره ونثره والنثر فيه تعبير صادق عن كل ما يختلج الدواخل ويدغدغ العواطف ليجعلك تسمو بمشاعرك الى قمة الاحاسيس والمشاعر الصادقة والجميلة .
وبديهي في مثل هذه المشاعر والأحاسيس الصادقة يعود بنا الشوق الى الأيام الخوالي ففي كل إنسان ينام حب عظيم وعندما يحتضر الشوق ويخلد للنوم تستيقظ حينها مشاعرنا من غفوتها فتكون مجنونة وعندها يهيم العاشق في بحور بعيدة تعاكس سفينته أمواجا عاتية وتحاول كسر شراعه .

وعندما تهدأ الأمواج ترسو الأحلام لترحل الأمواج مرة أخرى وتستيقظ فينا ملكات الابداع وتذوق كل ما هو جميل ، و أجمل ما ابدع الشعراء هذه القصيدة الرائعة التي احببت ان انقلها اليكم :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: أولادنا والاجازة    الثلاثاء يوليو 02, 2013 8:09 pm


أولادنا والاجازة



بعد موسم شاق من الدراسة والعمل الجاد وبعد ان حصد نجاحا  من تعب وكد
وبعد عام كامل مملوء بالعطاء والنشاط كان لا بد من سفينة العطاء ان ترسو
في شاطئ الاستجمام والراحة لننسى تعب حول كامل ونأخد قسطا من الراحة نريح فيه
عقولنا من التفكير قليلا من الدراسة ونمرح ونلعب ونتخلص لوقت ما من اوامر المذاكرة
وحلول الواجبات ، فكان لكل ذلك أن توج بعطلة صيفية كان لكل منا تفكيره فيما سيقضيها
فالبعض اختار البحر ورمال شواطئه الذهبية  والبعض الاخر اختار السفر والتجوال فكانت هذه هدية أولادنا و أطفالنا بعد عام كامل من الجد والنشاط .
وبما ان أولادنا زينة الحياة الدنيا وهم كل ما نسعى لاجل ارضائهم -طبعا بعد كل الواجبات التي لا يجب ان نغفل عنها من عبادة وعمل- يتسائل البعض عن الكيفية التي يجب أن يفوت فيها اولادنا الاجازة خصوصا مع فراغها القاتل والممل احيانا أخرى وكيف نستعد و اولادنا لتمضية تلك الاجازة وما هي الحلول التي يجب أن نوفرها حتى لا يحيد أولادنا عن الطريق الصواب ويستفيدون أكثر من إجازتهم ؟
في هذا المجال اعجبني موضوع رائع عبارة عن درس يتضمن نصائح وحلول عن كيفية تمضية الاجازة لاطفالنا وهو للشيخ أحمد بن حسين المعلم القيت بمسجد خالد بن الوليد
اردت نقلها لكم للافادة والاستفادة لما لها من قيمة تربوية عظيمة ونافعة إن شاء الله .


الحمد لله الذي جعل الأولاد زينة للحياة، وغرس لهم في نفوس الوالدين حبًّا وحنانًا لا يُدْرَك مداه.

فهم سرج البيوت وأنوارها، ورياحين القلوب وأزهارها، بِصلاحِهم تضرب السعادة أطنابها، وبفسادهم تعمل فينا الشقاوة مخلبها ونابها، وهم مِن أعظم الأمانات التي أمر الله بِحفْظها، وتوعَّد بالعذاب على مَن تعرَّض لخيانتها أو رفضها، والصلاة والسلام على نبيِّ الرحمة، الذي وضع للتربية الفاضلة أصولاً، ورسم للأمة منهاجًا وفصولاً، فمَنِ اتبع منهجه في ذلك، أفلح ونجح، ومنْ حاد عنه، وقع في الخسارة وإليها جنح، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، الذين تَرَبَّوْا على عينه، ونهلوا من معينه، ومَن اهتدى بهديهم، واستنَّ بسنتهم إلى يوم الدين.

وأشهد أن لا إله إلا الله رب العالمين، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله الصادق الأمين.
الوصية بالتقوى
عباد الله:
تحدَّثْنا في الأسبوع الماضي عنِ الامتحانات، وقدِ انقضتِ الامتحانات عند أكثر الطلاب والطالبات، وأقبلتْ علينا الإجازة بفراغها، والفراغ سُمٌّ قاتل، ومرض عضال، لو سمعنا بمرضٍ متوقعٍ، لبادَرْنا جميعًا بتحصين أطفالنا منه، فهل بادرنا بتحصين أولادنا مِن مرض الفراغ الذي تفرضه علينا الإجازة، أَوَما سمعنا قول الشاعر:
إِنَّ الشَّبَابَ وَالفَرَاغَ وَالجِدَهْ        مَفْسَدَةٌ لِلْمَرْءِ أَيُّ  مَفْسَدَهْ؟

ولذلك؛ فإنَّ الله قد أمر رسوله - صلى الله عليه وسلم - بأن يسدَّ الفراغ، بطاعة الله، والرغبة إليه؛ قال - تعالى -: {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ} [الشرح: 7، 8]، قال السعدي - رحمه الله تعالى - في "تفسيره": "{فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ}، قال: أي: إذا تَفَرَّغْتَ من أشغالك، ولم يبقَ في قلبكَ ما يعوقه، فاجتهدْ في العبادة والدعاء، {وَإِلَى رَبِّكَ} وَحْدَهُ {فَارْغَبْ}؛ أي: أعظم الرَّغبة في إجابة دعائكَ، وقَبول دعوتكَ، ولا تكنْ ممن إذا فرغوا لعبوا، وأعرضوا عن رَبِّهم، وعن ذِكْره، فتكون منَ الخاسرين".

إذًا؛ لا بدَّ منَ الاستعداد للإجازة استعدادًا مدْرُوسًا قويًّا حازِمًا، ولا بدَّ لكل أسرة أن تضعَ لأبنائها خطة؛ لقضاء إجازتهم، تحفظهم منَ الضياع، وتنفعهم في دينهم ودنياهم، دون أن نحرمهم من حقوقهم في الاستجمام والرَّاحة.

واعلموا - رحمكم الله -:
أنَّكم إن لم تُخَطِّطوا لأنفسكم وأولادكم، فإن الأعداء يُخَطِّطون لكم ولهم؛ مِن أجل أن يغرقوكمْ في بحار اللَّهْو والمجون، ويعلقوا قلوب الشباب، ويملؤوا نفوسهم بحبِّ الشهوات والفواحش، حتى يأمنوا جانبهم، ويطمئِنُّوا أنهم لا يفكِّرون في قضاياهم، ولا يعدوا العُدَّة لحربِ أعدائهم وجهادهم، ولا يصلحوا دنياهم، ولا يعودوا إلى دينهم.

ومِن هذه الخُطط، التي يعدها الأعداء لإغراق شبابنا في جوٍّ منَ الفِسْق والمجون، والفواحش واللهو المحرَّم:
تقديم برنامج هابط وجذاب في القنوات الفضائية؛ استغلالاً لهذا الفراغ، حتى يشحنوا الشباب بثقافتهم التي تجعل الجيل العربي مستسلمًا لهم ولاستعمارهم، وغزوهم الثقافي والعسكري، ومن ذلك البرنامج الهابط الذي أثار ضَجَّةً كبيرة، والذي وصل بلادنا عبر سماسرة الفساد من أصحاب القنوات المشَفَّرة، والكابلات التلفزيونية، المسمى "أكاديمي ستار".

هذا البرنامج الذي يقول عنه وعن أمثاله صحفي إسرائيلي: "إن الواقع يقول: إن العرب والمسلمين الذين يؤمنون بعقيدة محو إسرائيل منَ الخريطة أصبحوا قلائل جدًّا، وإن برنامج "سوبر ستار" أعطانا الأمل لوجود جيل عربي مسلمٍ، متسامح للعيش مع دولة إسرائيل اليهودية".

فهذه خُطط الأعداء، وسوف تصل إلى كلِّ بيت - إلاَّ ما شاء الله - فما خططنا لمواجهتها؟

وليستِ القنوات الفضائيَّة هي المشكلة الوحيدة؛ ولكن الشارع يعجُّ بالمشاكل وبالمخاطِر على أبنائنا:
1- فهناك العِصابات المُجرِمة - عصابات الفساد - التي تَتَرَقَّب العطلة؛ لتُمارِس نشاطاتها الشريرة من ترويج مخدرات، ونشْر فواحش الزِّنا واللواط، وغيرها منَ الأمراض.

2- هناك الكثيرُ من أماكن تجمُّع الأطفال مِن أماكن ألعاب جيم، وكمبيوتر، وغيرها، يترصد فيها ذئاب بشرية؛ لافتراس أبنائكم، والولوغ في أعراضهم، وإفساد مستقبلهم.

3 - هناك الأطفال السائبون في الشوارع؛ كالبهائم الذين لا يسأل عنهم أهلهم، ولا يدرون أين يذهبون، ولا مع مَن يسيرون، ولا ماذا يفعلون - وهم يمارسون عادات سيئة كبيرة وكثيرة؛ من أقلها: السَّب والشَّتم وسوء الأخلاق، وأنواع منَ الألعاب الضارة، ومنها استخدام "المناطب"، التي قد تَتَسَبَّب في أضرار بليغة في أجساد الأطفال، وربما فقد أبصار، وكسر أسنان.

هذه بعض الأخطار، فما الحلول؟

الحل الأول: ملْء فراغهم بما ينفعهم:
- شغلهم بالدراسة والاستعداد للعام القادم.
- شغلهم بأعمال البيت أو استصحابهم مع آبائهم إلى العمل.
- شغلهم بالتسجيل في دورات التعليم وتحفيظ القرآن.
- رَبْطهم بصحبة طيبة يلازمونها، ويستفيدون منها.

الحل الثاني: حاولوا أن تفرغوا من أوقاتكم لمشاركتهم فراغهم، والترفيه عنهم برحلات عائلية، كلٌّ حسب طاقته.

الحل الثالث: اشغلوهم في البيوت بتوفير اللَّهو البريء النظيف والمُقيد، عبر أشرطة فيديو نافعة، أو ألعابٍ مفيدةٍ، أو مع الحذر الشديد لمن ابتلي بالدِّش والقنوات أن يختاروا قنواتٍ مفيدة؛ من أهمها: قناة المجد للأطفال، فهي أنظف الموجود، أو ما أشبهها مما عرف بُعده عنِ الفِتَن والمضارِّ. ملاحَظة: الحِفاظ على الكُتُب المدرسية، وعدم رمْيها في القمامة والطرق؛ لما فيها من كلام محترمٍ: من آياتٍ قرآنية وأحاديث، وذكر واسم الله، واسم الرسول، وحتى الحرف العربي ينبغي ألاَّ يُهانَ.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.


 القادم

.../...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء يوليو 24, 2013 1:44 am



لكي تكون شخصا متوازنا يجب أن يكون للقلب جزء في تفكير العقل حتى يلين و ان يكون النزر مثله في تفكير القلب







أحيانا يصاب الانسنان بلحضات يأس وقنوط من لا شيء ، بمعنى أنه يتعرض لاحباط مفاجيء ويكون اليأس حينها عقبة في طريق طموحاته ، فيحاول عبثا نزع تلك التخيلات اليائسة من مخيلته دون أن يدع له اثر في دواخله .
الاكيد أن فلسفتنا في الحياة مبنية في الغالب على محاولة إرضاء النفس بطرق مشروعة يتقبلها العقل والقلب في آن واحد ، إلا أن الغالب في هذا الاسلوب من محاولة إرضاء النفس يكون منقسما كما اسلفت بين العقل والقلب ، فالقلب تمزقه العواطف والمشاعر التي تكتنف الدواخل والعقل محصور بين المنطق والواقع الذي لا مفر منه في النهاية .

ما أردت قوله أنه لا يجب أن نترك للقلب والعقل مدخلا لليأس أو الفراغ لان كلاهما يملك القدرة على التفكير سواء من منطلق عاطفي أو واقعي وبالتالي فالاروع أن يكونا متجانسين معا بأوامر العقل ونواهي القلب .





ولكي تكون شخصا متوازنا يجب أن يكون للقلب جزء في تفكير العقل حتى يلين و ان يكون النزر مثله في تفكير القلب حتى يستقيم والحقيقة ان ديننا الاسلامي الحنيف لم يغفل جانب التوافق بين العقل والقلب فقد خلق الله الإنسان، وجهّزه بحقيقتين عظيمتين، هما: العقل والقلب، وأقام كلاًّ منهما على وظيفة لا يتأتّى أن يقوم بها غيره، ولا يصلح من دون تحقيقها شيء من أمر الدنيا أو الآخرة.
أمّا العقل، فوظيفته أن يُقبل على الأشياء فيدركها على حقيقتها، وأن يستدلّ بظواهر الأمور على ما وراءها، وأن يتوصّل من وراء ذلك إلى معرفة الله عز وجل، وإلى الإيمان بوحدانيّته وربوبيّته المُطلقة.
وأما القلب، فوظيفته أن يسير من وراء هدي العقل، فيحبّ الخير الذي أثبت العقل أنه خير، ويكره الشرّ الذي أثبت العقل أنه شر، ويجعل ملاك ذلك كله في سبيل مرضاة الله عز وجل واتّباع شرعه.
ولا بدّ لعمارة الكون وتحقيق النظام فيه من عمل كلّ من هذين الجهازين، فلولا العقل لامتزجت نزواتُ النفس وأهواؤها بخفقات القلب وعواطفه، وتلاقى السّفل والعلو على إيقاد شرّ مستطير من شأنه أن يفسد كل شيء: ﴿وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ﴾ (المؤمنون: 71). ولولا القلبُ، لما وجد الخير إلاّ في دنيا الوهم والخيال، ولظلّ بنيان الفضائل والمُثل العليا مجرّد رسومٍ وخطوطٍ على الورق، أو كلماتٍ وجملٍ حلوة على الشّفاه.
فالعقل إذن هو القدرة الكاشفة والمخطّطة، والقلب هو القوّة الدافعة والمحركة. ولا بدّ في كلّ عملٍ أو بناءٍ من التّخطيط المنظّم له أولاً، ثم الأداة المنفذّة له ثانياً. ونظراً إلى أن الإسلام هو جامع الفضائل كلّها، فقد كان لا بدّ للقيام بعمله هذا من الاعتماد على كلا هذين الجهازين العظيمين. فمن أجل ذلك جاء الإسلام يخاطب العقل والقلب معاً: يخاطب العقل ليدرك ويتدبّر، ويخاطب القلب ليحبّ ويتأثر. وإنك لتجد آيات الكتاب المبين تتّجه إلى تحريك نياط القلب في الوقت الذي تتّجه فيه إلى إيقاظ مدارك العقل، وذلك لينهض كلٌّ بعمله، وليُسهم كلٌّ منهما في تحقيق إنسانيّة الإنسان، ثمّ في إقامته على صعيدٍ من العبوديّة التّامة لله عز وجل.
وإنك لتجد ذلك أيضاً في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقد كان يأبى عليه الصلاة والسلام دائماً إلاّ أن يقرن الإيمان العقلي بالمحبة القلبية. ألم تسمعه يقول في الحديث المتفق عليه: «لا يؤمنُ أحدكم حتى أكون أحبّ إليه من مالِه وولدِه والناس أجمعين». وفي الحديث الآخر المتفق عليه أيضاً: «ثلاثٌ مَن كُنّ فيه وجد حلاوةَ الإيمان: أن يكونَ اللهُ ورسُولهُ أحبّ إليه ممّا سواهما. وأن يحبّ المرءَ لا يحبّه إلاّ لله، وأن يكره أن يعودَ في الكفرِ، بعدَ أن أنقذهُ اللهُ منه، كما يكره أن يُقذفَ في النار».


.../ ... 
القادم 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأحد يناير 26, 2014 8:46 pm


بسم الله الرحمن الرحيم 

السلام عليكم ورحمة الله 

أولا أأكد أن سبب غيابي عن المنتدى كان لاسباب شخصية بحتة ولظروف قاهرة حالت دون تواصلي وتواجدي بالمنتدى ، ثانيا استغربت عدم

تواجد الاعضاء بالمنتدى لمدة طويلة نسبيا  وما جعلني أستغرب أكثر هو عدم تفاعل الاعضاء والعضوات وتواجدهم بالمنتدى ؟ ربما لكل واحد

عذره وحجته في غيابه إلا انني تمنيت ان لا يكون الانقطاع والجفاء بهذا الحجم لانني فعلا توسمت كل الخير بهذا المنتدى نظرا لمواضيعه الهادفة

والمنتقاة ولصدقه في اختيار المواضيع وهذه شهادة اقدمها تبرئة لذمة الغياب وقول كلمة حق لاصحاب الموقع .

كالعادة أجد دائما متنفسا ومخرجا لهواجسي ومكنونات دواخلي بالمدونة إذ تمنيت دائما أن أكون مفيدا في بعض التجارب والنصائح التي أرى أنها

جديرة بالاهتمام علها تساهم ولو قليلا في رفع المعنويات وإذلال العقبات النفسية والوساوس الداخلية ، وانطلاقا من هذا رأيت ان تكون بدايتي بعد

الغياب على المدونة بموضوع أرى من وجهة نظري طبعا أنه جدير بالقراءة والتمعن نظرا لان كاتبه هو الشيخ  الدكتور ناصر بن يحيى الحنيني

أستاذ مساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية-كليةأصول الدين -قسم العقيدة والمذاهب المعاصرةوقد أخذ علمه عن :الشيخ عبدالعزيز بن

باز رحمه الله لمدة خمس سنوات متصلة .

2- الشيخ عبدالرحمن البراك لمدة عشر سنوات متصلة .

3- الشيخ عبدالكريم الخضير لمدة ثلاث عشرة سنة متواصلة .وغيرهم كثير .

الموضوع الذي اردت مشاركته وهو القواعد العشر في الإيمان بالقضاء والقدر عند حلول المصائب .

ونظرا لاهميته الكبيرة و إفادته القيمة أنصح بقرائته والتمعن في خفاياه والاخذ بالنصائح التي وردت بين سطوره والله المستعان .


الحمدلله العليم الخبير ، ذو الحكمة في الخلق والتدبير ، يخلق مايشاء ويفعل مايريد ، له الحمد على ما قدر وحكم ، وله الشكر على ما قضى وأبرم ، الحمدلله الذي وسعت رحمته الوجود ، وعم فضله كل موجود ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ؛محمد بن عبدالله الرسول النبي الأمين ،وعلى آله وأصحابه الصادقين الصابرين معه في كل الميادين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :

أيها المسلمون : اتقوا الله حق التقوى فهي أساس النجاة ، وبها يحصل التفاضل وبها ترفع الجباه ، وإن من أسس التقوى التي عليها تقوم وبها تصح الأعمال :الإيمان بالأصول الستة التي أجمعت عليها الشرائع ، ودلت عليها الدلائل في كتاب ربنا وسنة المصطفى سيد الأواخر والأوائل ، فقد جاء في التنزيل الحكيم : (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) ، وجاء عن نبينا الكريم أنه قال في حديث جبريل المشهور لما سأله عن الإيمان قال : ( أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره ) ، وهذه الأصول الثابتة ، من فرط في ركن منها فهو غير مؤمن وقد ضل عن سواء السبيل ولا يقبل منه كثير ولا قليل مصداق ذلك في قول ربنا الجليل : ( ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعيداً ) .




أيها المسلمون : حديثنا اليوم عن أصل من هذه الأصول وركن من هذه الأركان ، وهو متعلق بالإيمان بالله بل هو أساس إيمان العبد وتعظيمه لمولاه ألا وهو : الإيمان بقضاء الله وأقداره ، وهو علامة على صدق إيمان العبد وإحسان ظنه بربه كما قال صلى الله عليه وسلم : (لايؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره من الله ، وحتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه ، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه )، ومن آمن بما قدر الله وقضى عاش مطمئناً مستقراً ، ثابتاً مرابطاً ، لا تزعزعه الفتن ، ولا توهنه المحن ، نسأل الله أن يرزقنا إيماناً صادقاً وعملاً خالصاً .
وإن الإيمان بالقضاء والقدر يرسخ في الجنان ، وتظهر آثاره على الجوارج والأبدان إذا اهتدى المؤمن وعمل بما أمره الله ورسوله في القرآن والسنة ويمكن أن نجمل ما ورد في الكتاب والسنة فيما يخص الإيمان بالقضاء والقدر عند حلول المصائب والنكبات في عشر قواعد هي على سبيل الإجمال ما يلي :




القاعدة الأولى : الإيمان بعلم الله الشامل المحيط بكل شيء يعلم الغائب والشاهد ، والظاهر والمستتر ، وأنه سبحانه لا تخفى عليه خافيه ويعلم ما توسوس به الصدور ويعلم ما كان وما سيكون وأنه لا يقع شيء في الوجود إلا بعلمه سبحانه كما قال جل وعلا (وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولاحبةٍ في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين ) وقال سبحانه : (عالم الغيب والشهادة ) ، وقال سبحانه : (ذلك لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً ) .
إذا علم هذا واستقر في القلوب ، وأنه سبحانه علام الغيوب ومن أسمائه العليم السميع البصير : أيقنت النفوس المؤمنة واطمأنّت بأن ما يحدث بعلمه واطلاعه سبحانه فلماذا تخاف وتقلق ، لماذا ترتبك وتتراجع والملك الجبار عالم بكل ما يحدث وما يخططه الأعداء وما يحيكه اليهود والنصارى في الخفاء ،فالإيمان بهذا الأمر يورث الأمن والطمأنينة والثبات بإذن الله عزوجل .




القاعدة الثانية : أنه لايحدث شيء في هذا الكون من خير أو شر إلا بإرادته ومشيئته ، ولا يقع أي أمر إلا بإذنه ، فلا يتصور ولا يتخيل أن يحدث شيء بدون إرادته سبحانه ، وأن الخلق مهما خططوا وفعلوا فلن يحدث ولن يقع إلا ما أراد وقدر سبحانه .
قال جل وعلا : ( إن ربك فعّال لما يريد ) وقال سبحانه : ( وإذا أراد الله بقوم سؤً فلا مرد له ) وقال سبحانه : (إن الله يفعل ما يريد) .
إذا علم هذا فإذا نزلت النازلة وحلت المصيبة تذكر أنه بإرادة الله ومشيئته فلا تجزع فإنك تؤي إلى ركن شديد.
عباد الله : ومع إيماننا بمشيئة الله النافذة وإرادته لكل ما يحدث في الكون فنحن أيضاً مأمورون بامتثال أوامر الله وما أراده منا شرعاً وديناً فلا يحتج محتج بنزول المصائب وأنها من عند الله ونقف هكذا لا نحرك ساكناً بل أمرنا الله بمدافعة الكفار والجهاد في سبيله سبحانه وإقامة دينه وشرعه وتحليل الحلال وتحريم الحرام .
وبالإيمان بالقدر وبما شرع الله يتم الإيمان وتثبت قدم المرء على الإسلام .



القاعدة الثالثة : أن ما قدر في هذا الكون لحكمة ومصلحة نعلمها وقد لانعلمها والله سبحانه لا يقدر الأقدار ويخلق الخلق لغير حكمه فهو سبحانه منزه عن العبث واللعب قال جل وعلا : ( وماخلقنا السماء والأرض وما بينها لاعبين ) وقال سبحانه : (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً ) ، وقال جل وعلا : ( وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق وإن الساعة لآتية ) ، وحال المؤمنين إذا تفكروا في ملكوت الله وخلقه قالوا : ( ربنا ماخلقت هذا باطلاً سبحانك ) .
إذا علم هذا فعند حلول المصائب تطمئن وترضى وتسلم لقضاء الله وقدره وتحسن الظن بالله لأنه ما قدر هذة المصائب التي تحل بالأمة أو بالأفراد إلا لحكمة بالغة لأنه سبحانه الحكيم الخبير .




القاعدة الرابعة : أن الله سبحانه لا يقدر شراً محضاً ليس فيه خير ، بل كل ما قدر وإن ظهر لنا أنه شر كله فإن من وراءه من الخير مالا يعلمه إلا الله كتكفير السئيات ورفعة الدراجات وتمحيص المؤمنين وتبصيرهم بعيوبهم وكشف ما يخطط لهم أو دفع شر أعظم مما حل بهم كحفظ دينهم ولو ذهب شيء من دنياهم ، ونحو ذلك من المصالح التي لا تخطر على البال ، وقد جاء في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لربه ( والشر ليس إليك ) ، وهذا إبليس أساس الشر في العالم خلقه الله سبحانه وقدر وجوده في الكون ليختبر العباد ويعلم الصادق من الكاذب وغيرها من الحكم التي ظهر فيها الخير للعباد ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
فإذا حلت المصائب لا تظن أيها العبد المسكين يامن علمك ناقص وبصرك محدود إعلم أن الحكيم الخبير والرؤف الرحيم لا يمكن أن يقدر على خلقه أمراً ليس فيه خير ومصلحة لهم.




القاعدة الخامسة : أن الله سبحانه يفعل في خلقه وملكه ما يشاء وهو لا يُسئل سبحانه عما يفعل وهم يسألون ، لأنه مالك الملك وجبار السموات والأرض رب العالمين وخالق الناس أجمعين ومدبر الكون وإله الأولين والآخرين سبحانه جل وعلا ، فلا يحق لنا أن نسأل مولانا لماذا قدر علينا المصيبة ولماذا أصابنا ولم يصب غيرنا فنحن خلقه وعبيده وهذا ملكه ووجوده يفعل في خلقه وملكه ما يشاء سبحانه ، وهذا الأدب مع الله هو أساس اعتراف العبد بألوهية الله وربوبيته سبحانه والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً .



القاعدة السادسة : الاعتقاد الجازم الذي لايخالطه شك ولا يمازجه ريب بأنه سبحانه الحكم العدل الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بين خلقه محرماً وهو سبحانه لا يرضى عن الظلم والظالمين فقال سبحانه : (ولا يظلم ربك أحداً ) وقال سبحانه : ( وما ربك بظلام للعبيد ) ويقول جل وعلا : ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجراً عظيماً ) .
إذا علم هذا فإذا رأيت المصائب تنزل فاستحضر هذه القاعدة ولتكن منك على بال فلا تسيء الظن بربك فهو أعدل العادلين وأحكم الحاكمين ، وأنه سبحانه لا يرضى أن يُظلم عباده وسوف ينتصر لهم ولو بعد حين وأن الله أعد للظالمين عذاباً أليماً وأن دعوة المظلوم لا ترد وتصعد إلى الله كأنها شرارة .




القاعدة السابعة : أن الله سبحانه رحيم بالمؤمنين ، بل هو أرحم بهم من أمهاتهم وآباءهم ومن رحمته ما يقدر في الكون وهو قد كتب على نفسه الرحمه وأن رحمته سبقت غضبه سبحانه ،وما يقدر في الكون من خير وشر هو من رحمته بنا لأننا لا نعلم ما يخبئه الله لنا من الخير والرحمة خلف هذه المصائب والشرور فسبحانك يارحمن يارحيم ، واعلم أن ربنا ارحم بنا من أمهاتنا وآباءنا بل هو أرحم بنا من أنفسنا لأنه خالقنا وهو العالم بما يصلحنا ويسعدنا وبما يفسدنا ويشقينا والله سبحانه قد قال في الحديث القدسي : ( أنا عند ظن عبدي فليظن بي ماشاء ) فلا نظن بربنا إلا خيراً.



القاعدة الثامنه: أن كل ما سوى الله وأسمائه وصفاته مخلوق فالعباد وأعمالهم كلها مخلوقة لله جل قال سبحانه : ( الله خالق كل شيء ) وقال سبحانه : ( وخلق كل شيء فقدره تقديراً ) ، وقال سبحانه : (والله خلقكم وما تعملون ) وقال صلى الله عليه وسلم : (إن يصنع كل صانع وصنعته) .
إذا تأملت هذا وآمنت به علمت ضعف عدوك وقلة حيلته وأنه مخلوق لله هو وما يصنع وما يدبر، فلا تعلق قلبك إلا بالقوى الخالق لكل شيء سبحانه .



القاعدة التاسعة : أن الأقدار والأيام دول وأن دوام الحال من المحال ، فالله قد قضى وقدر في الكون أن أقداره ماضيه على المؤمن والكافر والبر والفاجر وأن التدافع بين الخير والشر سنة ما ضية وحكمة قاضية قال سبحانه : ( وتلك الأيام نداولها بين الناس ) فمرة لأهل الحق ومرة لأهل الباطل وأن الصراع بينهما إلى قيام الساعة كما قال جل وعلا : ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ) ولكن الذي نوقن به ولا نشك أن دين الله منصور وغالب وأن العاقبة للمتقين وأنه لا تزال طائفة من هذه الأمة على الحق منصورة لا يضرها من خذلها ولا من خالفها إلى قيام الساعة ، فلا تنظر إلى الأحداث بنظرة عجلة قصيرة بل استشرف المستقبل المشرق واعمل بالأسباب التي تؤدي إلى النصر والتمكين والله سبحانه ناصر دينه وأولياءه .



القاعدة العاشرة : الصبر على أقدار الله مما أمرنا الله به وأوجبه علينا وهو سر الهداية والفلاح فقد قال جل وعلا : (يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا لعلكم تفلحون ) وأمرنا سبحانه بالاستعانة بالصبر والصلاة فقال : ( واستعينوا بالصبر والصلاة )
وقال سبحانه مبيناً ابتلاءه واختباره لعباده وأن الفائز والناجح في هذا الامتحان هو الصابر الراضي بقضائه وقدره فقال سبحانه : ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إن لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)
هذا في الدنيا أم في الآخرة فأجر الصابرين عظيم لا يعلم قدره إلا الله فقال سبحانه : ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) .
والصبر هو أحد أسباب النصر على الأعداء وهو الذي تطلبه الأمة من ربها عند لقاء عدوها قال جل وعلا : ( وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين ) ، وقال عن الفئة المؤمنة المستضعفة التي قاتلت الطاغية جالوت : ( قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم فئةٍ قليلةٍ غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين ، ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين ، فهزموهم بإذن الله ) الآيات .
فاللهم ارزقنا الصبر والثبات عند ملاقاة عدونا وانصرنا على القوم الكافرين .


اتمنى الافادة والاستفادة إن شاء الله ولا تنسونا بخالص الدعاء لي ولوالديا رحمهما الله .

أسامة

القادم ... /...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الإثنين مارس 03, 2014 5:05 pm

عندما تتكلم مشاعرنا ...










خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وفضله عن بقية الكائنات ووهبه ميزة العقل التي إنفرد بها دون 


غيره من مخلوقاته .


والإنسان بطبعه يتغير و يتطور فكريا و اخلاقيا وسلوكيا ، فيولد على الفطرة بمواهب متعددة 


وسلوكات تتماشى وطبيعة نموه والبيئة التي يعيش فيها .


وكغيره من كل المخلوقات يعيش الإنسان تناقضات عديدة تجعل منه يحب هذا 


ويكره ذاك بل وفيه من 


مكونات شخصيته ، الخير والشر والقوة والضعف والشجاعة والجبن وإلا ما قال فيه 


المولى عز وجل (إن الإنسان خلق هلوعا ، إذا مسه الشر جزوعا وإذامسه الخير منوعا  )


ويخبرنا الحق تبارك هنا الفرق بين الإنسان و ما يتميز به من طبيعة بشرية وبين الإنسان المؤمن 


الذي حسن الايمان طبيعته وجعلها لا تقف عائقا امام نزواته وشهواته ولا عاجزا عن التفكير بطريقة مثلى وصحيحة


في إتخاذ قراراته او التعبير عن مكنونات دواخله كما يجب أن يكون .






فالنفس الإنسانية لولا أن هذبها الإسلام و اعطاها القدرة والشجاعة على التعبير و السلوك السليم 


لكانت عندئذ وفي حالة العجز نفس ميؤس منها ومغلوبة على أمرها . 


ما أردت قوله بهذه المقدمة وهو رأي شخصي وتحليل يستند الى تجارب شخصية بل عصارة ما أكده خبراء 


وعلماء النفس في دراسة وتحليل أغوار دواخلنا ومكنونات أنفسنا ، هو أن الذين يؤمنون باليوم 


الآخر والقضاء والقدر يستعدون لفعل ذلك بالاعمال الصالحة والسلوك الصائب فلا هم يخافون المستقبل 


وما يحمله من مفاجئات ولا هم مترددين في اتخاذ قراراتهم أو البدء فيما عزموا عليه دون تردد أو خوف .


فالتعبير عن المشاعر مثلا يعتبر من أكبر المشاكل التي يواجهها الإنسان في حياته ويجد من الصعوبةالتخلص 


من هذا المشكل حتى أنه يتسائل كيف له لا يستطيع البوح بمشاعره أو التعبير عما يجول بخاطره؟








هناك من يقول أن منشأ هذا العجز يعود للطفولة وتلك المراحل الأولى في تكوين شخصية الطفل و هناك 


من يجزم أن للبيئة دور في ذلك والحقيقة أن كلا السببين دورهما في تحديد تلك الشخصية المبهمة 


والغامضة ، فالطفل عندما يتربى محروما من التعبير عن مشاعره ايا كانت أكيد أن النتيجة تكون    عكسية 


وسلبية الى حد تجعل من الطفل انطوائي ومعزول عن بقية المجتمع في التفكير والسلوك العام كما ان 


البيئة المحيطة تكون قد ساهمت في تكوين شخصيته نتيجة انزواء وعزلة ممن كانوا يحيطون به 


الأجمل والأروع أن يكون الإنسان ذو شخصية متفتحة على العالم وما يدور حوله ولا يستثني نفسه من 


الدور الذي أسند اليه فهناك عدة طرق وكثيرة هي السبل التي تجعل منه فردا مؤثرا بل وفعالا في 


مشاركة الآخرين مشاعرهم وطموحاتهم وآمالهم فما أجمل أن تكون فردا يعرف كيف يستمر في حياته دون 


عقدة او عدم إدراك لسلبيته التي أوقعته في دائرة الانغلاق والانطواء ، فإذا كان لك في الرسم موهبة 


فلا تبخل على قريحتك بالابداع فكما تنظر انت للخربشات التي رسمتها على انها بسيطة وغير مهمة 





فهناك من يقرأ تعابير تلك الرسوم ويقدر أحاسيها وإن كنت للكتابة صاحب لمسة فنية فاعلم أن 


هناك من ينتظر ما تجودبه قريحتك وخيالك الفكري فقديما قيل يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر وهي ذي سنة الله في خلقه .


أسامة ... من كتاباتي وبعض مما سقط من أوراقي المنسية .


القادم .../؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الثلاثاء مارس 18, 2014 6:33 pm

ما لا يقال ....؟

من المهم جدا على كل إنسان مسؤول ان يعي ما يتلفظ به و يقوله من كلام لاننا والله سوف نحاسب عن كل شيء
سواء كان ذلك قولا او عملا او إشادة أو إشهار أو ما من شأنه ان يلحق الأذى بالآخرين .
لكن في عصر الربيع العربي في بلدان عالمنا العربي المقهور والمغلوب على امره هو في الحقيقة
خريف بنكهة ديمقراطية مزعومة بل شتاء صهيوني امريكي  و خارطة طريق خطط لها بن صهيون
وزعماء الامبريالية والصلبيين  حب من حب وكره من كره بل وقد أعلنوها صراحة
على تقسيم الوطن العربي وزرع الفتنة والشقاق بين أبناء الوطن الواحد وإلا ما تفسير
ان يقع ذلك في  العالم العربي دون غيره من الأمم ؟ وهل أن الديمقراطية وحقوق الانسان
مكفولة في باقي أصقاع الدنيا حتى نصدرها الى العرب والمسلمين ؟ 
أن الإستقرار الامني والإجتماعي لا يتحققان ما لم يكن هناك تفاهم وتواصل فكري
و معنوي بين جميع أطياف المجتمع الواحد ، وأن يكون من بني جلدة المجتمع ذاته
وليس على ظهر دبابات من يزعمون ويروجون للديمقراطية على مقاس فهمهم
  و اللعب على النعرات الجهوية وبث سموم الطائفية والإصطياد في المياه العكرة
 وترصد أخطاء بعضنا لكي نكيل بها للآخرين ونتحجج بها على انها الحجة الدامغة في هضم
حقوق الناس وعدم إعطاء الحق في ممارسة الديمقراطية والمطالبة بالحقوق وما إلى ذلك من حجج  
أعترف بل وأجزم ان ماجرى في كل من تونس ومصر وهما أقرب الينا من كل شعوب العالم دينا
وعادات وتقاليد كان بسبب الظلم وقلة الحيلة في تغيير ما يجب تغييره ، فقد أعطيا الشرعية لثورتهما
لانها كانت نابعة من اوساط المقهورين والمغلوبين على أمرهم فأنتجا نموذجا يقتدى به في الديمقراطية
وحب الوطن وعدم ترك الفرصة للخلاطين الذين يتحينون الفرص لركوب موجة التغيير وصناعة القرار والمصير .
دون ذلك واستثناءا لهذين البلدين العزيزين لم نرى ربيعا في باقي البلدان الأخرى
 التي مسها مايسمى بالربيع سوى الدمار وتقسيم البلاد وزرع الفتنة والطائفية ونهب 
اموال الشعب واللإستقواء على المستضعفين .





الحقيقة أن ما جعلني أدلو بدلوي في هذا الجانب القاتم من السياسة
هو محاولة البعض اليوم التخلاط ودس السموم وزرع الفتنة في اوساط المجتمع الجزائري
 وبث روح التشاؤم والمستقبل المجهول وذلك بمحاولة تصدير الفوضى والخراب
الى بلدي الحبيب خاصة في هذا الوقت بالذات والجزائر تحارب على خمسة جبهات مفتوحة
وعصيبة كانت نتاج ما لحق دول الجوار من فوضى وعدم إستقرار
وأعني بذلك ليبيا ومالي وتونس من الناحية الامنية إضافة الى الحدود 
الشاسعة التي تربط الجزائر بكل من النيجر والمغرب .
يضاف الى هذا كله الحراك السياسي الذي تشهده الجزائر بمناسبة الإنتخابات الرئاسية
والأزمة الإقتصادية التي يشهدها العالم خاصة أوربا و امريكا اللتان يحاولان إيجاد
سوق مجانية بالدول المنتجة للبترول ، وما قامت به أمريكا مؤخرا
في إرجاع السفينة الكورية المحملة بالنفط المهرب من ليبيا الإ دليل قاطع
على أطماع الولايات المتحدة الآمريكية في نفط وخيرات ليبيبا وليس ذلك لسواد
 أعين الليبين حتى تقطع السفن الامريكية اميالا بمسافة بحار ومحيطات لإرجاع السفينة الهاربة ؟؟؟؟؟ 
الجزائر بلد عاش ويلات الإرهاب والدمار لعشرية كاملة ولا أحد من دول اوربا ولا حتى العالم العربي
بإستثناء القلة ندد أو ساعدنا في الخروج على المحنة التي أدت الى
سقوط ما يربو عن 200 ألف ضحية وهم عند الله بإذنه شهداء واليوم
لا نقول أننا شعب الله المختار أو أننا نعيش أفضل أحوالنا دون باقي
الشعوب ولكن هناك حقيقة لا يجب ان ننكرها أو نتغاضى عنها وهي
 أننا  ننعم بنعمة الأمن والآمان والإصلاحات على قدم وساق وهناك
من الرجال من يعملون في الظل حتى لا ينكسر عود الجزائر والامل
يحدونا دائما في غد افضل وواعد ونطمح الى ان تكون الجزائر
عروس في أبهى حلتها نزفها لأبطالها ولكل غيور على هذا الوطن
العظيم بعظمة أبنائه وبناته وليس للمخربين 
الذين يريدون وضع الحصان وراء العربة ولسان حالنا يقول : 

لا تأسفن عل غدر الزمان لطالما       رقصت على جثث الأسود كلاب
لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها       تبقى الأسود اسودا والكلاب كلاب
تموت الاسد في الغابات جوعا      ولحم الضان تأكله الكلاب
وذو جهل قد يتام على حرير     وذو علم مفارشه التراب 


   

أسامة ...  الورقة القادمة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: علامة أمريكية MADE IN AMERICA   السبت مارس 29, 2014 7:00 pm

[postbg=http://i.imgur.com/8bhbqFF.png]علامة أمريكية  MADE IN AMERICA




هل وجدت أوربا وامريكا على وجه الخصوص ضالتها في انتشار الحركات المتشددة أو ما يطلق عليه الإرهاب الإسلامي وهومصطلح غريب ودخيل على الأمة العربية و الإسلامية ؟ وهل أحست أمريكا بالخطر المحدق بها وتداعيات نمو هذه الحركات خاصة بعد عودة الشباب من المناطق التي شهدت توترا امنيا كبيرا وفوضى عارمة في عدم استتتاب الأمن ؟
لماذا البعض اليوم ينادي برأب هذا الصداع بعدما كان المفعل الحقيقي له ؟ وكيف أصبحت الحركات المتشددة كيان قائم بذاته وله مصادره التمويلية الخاصة به من مال وإعلام وتدعيم لوجستيكي كبير ؟ ولماذا الأن هذا القلق المتنامي للأرهاب ؟ ولماذا هذه المفارقة الآن في التعامل الحذر في معاملة الجهاديين المفترضين في أوربا و إنتشارها السريع في باقي دول العالم ؟ 
كل هذه الآشئلة وغيرها يمكن قراءئتها مابين السطور في أحاديث قادة العالم خاصة المؤثرين في القرارت السيادية لبعض الدول المغلوبة على أمرها .




فمنذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي أعطت حق فيتو إضافي للولايات المتحدة الأمريكية في إحتلال دول و غزو أخرى بدعوى محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه ، أصبح العالم يعيش فوضى عارمة وتأكد للجميع ان حرب امريكا على الإرهاب ماهي إلا ذريعة للزعامة الآحادية وبحث عن أسواق جديدة لها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خاصة تكون تكاليفها غير باهضة وورقة ضغط من جهة أخرى .
يدور سجال حقيقي حول استقطاب الجهاديين من خلال مواقع الانترنات وهي في الحقيقة سيف ذو حدين من جهة انها مستثمرة من قبل أجهزة المخابرات المختلفة في تجنيد عملاء لها من اجل زرع خلايا استخبارتية لاستباق ما من شأنه ان يحدث في بعض المناطق بعينها ، وتجنيد البعض الآخر لخدمة هذه الحركات المتشددة والجماعات الارهابية  من جهة أخرى ،  كما حدث في فرنسا عند عودة الشباب الذي قاتل في سوريا ضد النظام السوري اين تم اكتشاف تشبع هؤلاء الشباب بأفكار تكفيرية ومتشددة يعزز كثيرا فكرة الآثار السلبية الناتجة عن دعوة الجهاد المزعوم والقتال دون هدف واضح بل وأن معظم من شارك في القتال في سوريا تبين له أن لا هدف يقاتل من أجله كما تم إخباره به من قبل بل هناك زعامات مختلفة وكل يغني بليلاه ، وبالتالي فالبديل هو الجهاد داخل أوطانهم بعدما تلقوا التكوين والتدريب العسكري وحرب العصابات في الجبهات .




كان الآجدر بالعالم المتحضر اليوم أن يفكر في بقاء الإنسان يعيش بكرامة دون أي إستغلال أو تخويف لانه أصلا لم يكن هناك معركة تحتاج تهديم وتحطيم حضارات عمرت لقرون فهدمت في رمشة عين وبجرة قلم في معاهدات واتفاقيات مشؤومة ، فهربت آثار بابل من العراق الى اليهود وهدمت الأثار الإسلامية في دمشق وحطمت الشواهد التاريخية في ليبيا والمحاولة التالية وليست الأخيرة هي محاولة محو حضارة عريقة وكبيرة لم يشهد لها التاريخ مثيلا وهي الحضارة المصرية العريقة التي يحاول تجار الموت ومحو  التاريخ بتهريب الكنوز القيمة والغالية وتحطيم وتهديم ما تبقى قصد طمس شواهد التاريخ .




ما يحز في النفس ويدعو للإستغراب أن أمريكا و أوربا مازالت تحظى بالتخادم وتسهيلات انجازها من اطراف كانت وما زالت توفر لها ما تتطلبه خططها وحروبها ومصالحها. وكأن الحنين للاستعمار القديم لديها يتقدم على ما حصلت من متغيرات وما انجز من نضال وطني وتحرر قومي وتضحيات جسيمة. انكار ذلك لن يخدم من يتعامون ويتعاملون معه بهذه البساطة والتخاذل المخجلين. فما يشهده واقع الحال في العالمين العربي والإسلامي اليوم يؤكد ان الامبريالية الامريكية ومَن يخطط لها او يشاركها تتزعم خططا جديدة ومستمرة في تحقيق مصالحها الامبريالية الاستراتيجية وفي انتهاك صارخ لمصالح وحقوق الشعوب في المنطقة خصوصا.


القادم ../... 
أسامة 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: حين يصبح الصياد فريسة ؟؟؟؟   الخميس أبريل 03, 2014 11:00 pm

[postbg=http://i.imgur.com/PZyMuXF.png]حين يصبح الصياد فريسة ؟؟؟؟






و أنا في طريقي للجامعة بعد أن امتطيت الحافلة رفقة الشلة التي دائما ماأسعد بصحبتها لأن فيها الفنان والكاتب والرياضي والمسرحي ، كنا نسعد كثيرا حين نلتقي مع بعضنا ، نغتنم الفرصة ليلقي شاعرنا بعضا من إبداعاته وهو كاتب مبتدئ يعشق الأدب وفنون الشعر بانواعه ودائما ماكان يقطع عنا مرحنا بإلهامه الذي يزوره فجأة  وحتى لا ينسى إرتجاله الأدبي فإنه يطلب مني تدوين ماجادت به قريحته حتى أصبحت (الباش كاتب ) لصديقي وقد أسعدته هذه الكنية التي أطلقها عليا بنفسه .
كنا محظوظين جدا لأننا نشترك في كثير من الميزات التي تربطنا ببعض ،منها الجدية في وقت الجد والمرح في اوقات الفراغ ، كنا نسعد كثيرا بلقائنا ونحن متجهين الى الجامعة لأن كل واحد منا يسرد ما مر به من يومياته ويا ويله من كان يومه به ما يضحكنا ويجعلنا نغتم الفرصة من أجل أخد ذلك مأخذ الهزل والضحك.
انطلق بنا باص الجامعة وكانت المسافة لا تقل عن مسيرة نصف ساعة بإعتبار ان حركة السير ثقيلة والطريق مشغولة بما يكفيها من سيارات وحافلات كثيرة .
بالجانب المقابل للكرسي الذي كنت اجلس عليه كانت تجلس وهي ترمقنا بنظرات ذات معاني ، لم أستطع حينها فك شفراتها  ولا معرفة معانيها الغامضة ، فكنت اتعمد بأن ارمقها بنظرات مسترقة وخفية عن أصدقائي لاني أعرف سلفا أنه لو تم كشف تلك النظرات سوف أكون لقمة سائغة لهم ولن ينتهي يومي دون سخرية وهزل منهم.  للحضة أردت أن أكشف سر تلك النظرات الغامضة والمبهمة إلا أن فراستي عجزت عن ذلك وخانني تقديري في فهم ما هوأمامي  خصوصا و أن كآبة كانت تعلومحياها وحزن ينطق أسى من عيناها ، حينها أدركت معنى أن  يصبح الصياد فريسة .
زاد شغفي وفضولي في معرفة هذا المجهول المفاجي والذي اخترق بصمته وغموضه كل التاويلات وكل الاحتمالات ورغم ذلك لم استطع فهم نظراتها المبهمة .
كان جمالها أخاذ لها عينان داكنتان واسعتان وأنف مدبب صغير وشفاهها رفيعة ولكنها جذابة لدرجة انها تجعلك لا تنظر إلا لجمالها الأخاذ.وقوامها الرشيق ،كانت بين لحضة و اخرى تهندم ثيابها وتعدل من خصلات شعرها المتدلي على كتفيها وهي ترمقنا بنظرات ثاقبة ولامعة وكأني بها تريد ايصال رسالة ما .
كنت أحدث نفسي كيف لهذا الملاك الجميل أن يكون وحيدا وبهذا الحزن الظاهر إلا ان كل تساؤلاتي تزول بمجرد إحساسي بمراقبة أصدقائي لي .
استجمعت  شجاعتي وكل جرأتي وقررت أن أكسر ذلك  الصمت الرهيب بيني وبين من تجرأت على استثارة فضولي بإفتزازها ولغة العيون الغامضة وقررت أن أكون البادئ في فهم أغوار أعماقها ....
يتبع ../... أسامة

.   

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   السبت أبريل 05, 2014 11:33 pm

[postbg=http://i.imgur.com/PZyMuXF.png]../...


استجمعت  شجاعتي وكل جرأتي وقررت أن أكسر ذلك  الصمت الرهيب بيني وبين من تجرأت على استثارة فضولي بإفتزازها ولغة العيون الغامضة وقررت أن أكون البادئ في فهم أغوار أعماقها ....






تقدمت خطوة وتأخرت أخرى و كان التردد هو السمة الغالبة في إتخاذ  القرار ، تمنيت لو اهدتني لحضة جميلة تكون فاتحة لحوار بيننا .
احترت في كيفية مخاطبتها وكيف لها ان تكتفي بلغة العيون ، كل ذلك زادني حيرة وفضول لان الحقيقة انني احسست لوهلة ان هذا الجمال الاخاذ وجاذبية هندامها ونظراتها المبهمة هي من جعلت مني اقرر أن اكون البادئ .
في خضم كل تلك التساؤلات والحيرة كسرت مجهولتي ذلك الصمت الرهيب الذي خلا من كل شيئ إلا من لغة العيون والتخاطب الذهني وتقدمت خطوة متسارعة حتى ظننت انها سوف توبخني أو تعاتبني عن ملاحقتها بنظراتي ، ووسط دهشة أصدقائي ونبضات قلبي التي زادت سرعة غير عادية حتى انني تمنيت لو يقف الباص و أهرب من ذلك الموقف المحرج مبدئيا ، تاه تفكيري وحاد عن مساره وماهي إلا خطوة حتى بادرتني بالسؤال وقد تصنعت ابتسامة باهتة ...
احمد مابك على غير عادتك متردد في اتخاذ قراراتك ؟
طبعا ... انت .انت لم يتغيرفيك شيئ .
في تلك اللحضة لم يكن امامي الا ان استسلم لهذا الموقف المحرج والمفاجئ ووجدت نفسي تائهة تبحث لها عن مخرج مشرف فلممت مابقي من شجاعة وقلت لها :
اعتقد انني فقدت الذاكرة هذا اليوم لانك جعلتي بداخلي شخص آخر غير الذي تكلمينه
واسترسلت في الكلام موجها سهام نظراتي الى اصدقائي علني استطيع ان ألملم قليلا من ذاكرتي التي فقدتها فجأة .
كانت الجميلة تتابع كلامي وقد احست بحيرتي وانني لم أتذكرها فقالت:
الا تذكرني أحمد؟ الا تذكر جيرانك  وشقاوة  الطفولة المنسية ؟
أعدت رسم مجرى حياتي وسنين الطفولة وتذكرت ابنة  الجيران الجميلة التي كانت دائما ما تتباهى بشعرها الطويل وجمالها الطفولي البرئ وشعرت ان عاصفة الشكوك قد هدأت فقلت لها :
أميرة ... كيف حالك ؟ أين انت ؟ والله زمان ...





كانت أميرة فتاة جميلة مقبلة على الحياة كأترابها من الفتيات كانت كالزهرة المتفتحة تعشق المرح واللعب وكنت دائما ما اصحبها الى المدرسة لاننا كنا ندرس في صف واحد ونسكن في نفس الحي في بيت يقابل منزلها لا يفصلنا سوى الطريق المؤدي الى موقف الحافلات .
../... يتبع ...أسامة  




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الإثنين أبريل 07, 2014 12:15 am

كانت الدهشة والحيرة بادية على اصدقائي وهم  يشاهدون كيف ان الاحداث تطورت بسرعة دون ان يفهموا ما دار  بيني وبين أميرة سوى تمتمتهم فيما بينهم بالغمز تارة والابتسامة تارة أخرى وملوحين لي بإشارة النصر لاني حسبهم استطعت ان استميل أميرة .







راودتني الكثير من الاسئلة لكنها لم تنتهي من طرح نفسها ، ظلت عالقة في فكري ووجداني تغلغلت بين خلايا دواخلي تنبض في تتدفق دمائي تلفني في شكوكها ، أحاول عبثا الاجابة عليها ما أمكن لكن دون الوصول الى إجابة تلك هي اميرة التي ما ندمت قط عن صداقتها ولم اتأسف أبدا على الوقت الذي أمضيته معها ونحن صغار .
جوهرها يمثل في كونها ذكريات طفولة وصبا شباب مسرودة بطريقة متدفقة أخاذة في يوميات جميلة ورائعة وكأن الذكريات تعيش معنا دون ان ننساها للحضة ، و أخال نفسي أن تلك الذكريات ما كانت لتذكرني لولا أني وجدتها اليوم أمامي وقد استنطقتني  بنظراتها .
حين يغتصب الفراق عزيزا فإنك حتما تتمنى لو أن الايام الخوالي تعود بك الى وقت كانت فيه البراءة عنوانا للصداقة ، والطفولة سحرا تدون صفحات بيضاء ناصعة  .
توقف بنا الباص أمام موقف الجامعة  واستأذنت أصدقائي بعد أن عرفتهم على أميرة التي رحبت بهم كثيرا بعدها عرضت عليها التوجه الى مكتبة الجامعة للتحدث فليلا واسترجاع بعضا من ذكريات الماضي وقد رحبت بالفكرة خاصة وقد لمست من خلال ملامح وجهها الحزين أنها تتسكع بين أروقة المآسي  كالحمامة الجريحة مسافرة دون أن تعرف اية وجهة آخذة .
اختصر الحنين الدفين كل الطرق وكل الكلمات التي كنت ابحث لها عن بداية لدخول أغوار دواخلها وفهم سبب هذه الكآبة وهذه المسحة الحزينة على وجهها بعد ان اخذنا مكانا لنا في زاوية بجانب رفوف المكتبة  وبادرتها بالسؤال:






ما هذا الحزن الدفين وهذا العبوس الذي رسم على  وجهك لوحة حزينة وكئيبة ؟
أين أنت طوال مدة رحيلكم عن الحي ؟ ماذا تفعلين هنا بالعاصمة ؟ ماذا ....؟ قاطعتني ثم قالت :
على رسلك احمد دعني آخذ انفاسي من اسئلتك الكثيرة ولهفتك الخفية التي تحاول أن تخفيها بأسئلتك الكثيرة ... قالت ذلك وهي تبتسم وتستفزني في نفس الوقت في طريقة إجاباتها .
أولا أنا هنا في العاصمة بسبب الدراسة لاني غيرت الجامعة بعد الحاح من خالتي التي توفي زوجها وأرادتني أن اكون انيسها على الاقل في فترات الدراسة .
ثانيا وهذا هو الاهم انني مررت بظروف صعبة للغاية غيرت مجرى حياتي الى الاسوء في فترات من حياتي.
بدت هذه الكلمات في ثنايا الحديث وكأنها صادرة من إنسان ضعيف مستسلم تجري دموعه حين يصاب كطفل صغير أو حين يغتصب الموت حبيبا له ، لاني كل ما عهدت عليها انها إنسانة تتمتع بقوة الشخصية وبفراسة شديدة في فهم الحياة الى جانب ذكائها وضميرها الحي ، مسالمة دون حقد أو كراهية  فقد كانت عندما تصف أخا تحبه لا تغالي بل تطلق عليه الاوصاف التي يتمتع بها من دون مبالغة ، دأبت على حفظ نصف المصحف كما علمها والدها فقد كان حريصا بأن تكون أميرة مثابرة على تعلم تعاليم ديننا الاسلامي وتشبعها بالاخلاق السامية .
الحياة عالم غريب تعطينا متناقضات كثيرة ، رهط من الاخوة يتآمر احدهم على الآخر وطيبة لا حد لها وحقد قاتل وغيرة فتاكة ورحمة شاسعة ....



../... يتبع أسامة .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الحياة عالم غريب تعطينا متناقضات كثيرة   الخميس أبريل 10, 2014 1:02 am

[postbg=http://i.imgur.com/PZyMuXF.png]../...
الحياة عالم غريب تعطينا متناقضات كثيرة ، رهط من الاخوة يتآمر احدهم على الآخر وطيبة لا حد لها وحقد قاتل وغيرة فتاكة ورحمة شاسعة .

حاولت إستدراج اميرة للحديث بإسهاب عما يختلج دواخلها لانني أحسست فعلا انها بحاجة الى من يقف بجانبها ويواسيها غلى الأقل في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها ،إلا أنها وبذكاء حواء وفراستها الخارقة التي عهدتها فيها إستطاعت ان تقرأ افكاري وتخميناتي الخفية ، فقطعت شكي باليقين ووضعت حدا لكل تساؤلاتي وبادرتني بالسؤال :
هل تعلم أحمد ...






لربما أن الحياة كانت قاسية لحد أن قسوتها فيها من المبالغة ما جعلتني أصل مرحلة اليأس ولك ان تعلم أن يصل الإنسان الى هكذا مرحلة ، حيث تمر بظروف تشعر فيها بمرارة الايام وقسوة الاحباب و الخلان  وتلك هي الظريبة التي دفعتها كي اعيش .
لن أبالغ إن قلت لك ان الحياة خيرتني بين أن أقدم أغلى ما املك أو أن تأخذ قلبي وتمزقه وترمي به أشلاء في كل الارجاء ، ظريبة غالية الثمن معناها ان تعيش ولكن بدون من تحب ، أن تفارق من تحب أن تمسح ذكرياته الجميلة التي عشتها أن تزيل كل احلامك الرقيقة التي حلمت بها أن تغلق الباب الذي يدخل الى قلبك نسيم الصباح العليل أن تدمر السفن التي طالما انتظرتها لتنقلك الى شاطئ الأمان .






كل ذلك و انا أستمع اليها بكل جوارحي وكلي شوق ولهفة لمعرفة المزيد  وقد احسست بمعاناتها  العميقة وجرحها الذي لم يندمل بعد  ... حاولت أن انفس عنها ولو قليلا بعد احساسي بالغبن الذي عاشته والايام القاحلة الجدباء حاولت ان استبدل كلماتها الحزينة بأخرى تحمل بين طياتها أمل لترسم على ثغرها العابس بسمة تحول سهام اليأس الى أمل وايام بيضاء خاليية من الحزن والعبوس .
كان من الصعب تحمل فقدان كل شيء في لحضة واحدة ، كما يحدث احيانا للبعض ممن يمر بنفس الظروف فيظن بعدها انه بعيد عن السعادة والفرح والعيش في  راحة وسكون ...  قاطعت أميرة صمتي وذهولي من حالتها التي هي فيها   وتركت مرة اخرى العنان لقلبها وجوارحها للحديث بكل صدق ودون تصنع أخبرتني كيف عاشت حياتها كما هي حتى وقعت الواقعة واندلعت رياح المآسي مرة واحدة وكيف أن الايام  أخذت كل شيء دون إستثناء وتركت جسدا منهوكا يعاني تبعات الألام  .
كانت البداية كما أخبرتني اميرة منذ وفاة والدها بحيث لم تندمل جروح أحزانها بعد وفاة والدتها بفترة قليلة حتى التحق والدها  الذي كان بمثابة كل شيء في حياتها بإعتبار ليس لها إخوة و أخوات وفجأة وجدت نفسها وحيدة لتبدأ حياة الشقاء والجفاء ، البكاء والعزاء والبلاء أو حياة الحاجة لكل شيء  .






بدأت أميرة حياتها الثانية وبدأت معها رحلة البحث عن ذاتها وكيفية الخلاص من هذا الواقع الذي لم  تألفه من قبل ، وفي زحمة المأسي وتسلط الايام القاسية أصبحت تبحث عن قارب نجاة في عرض البحر المتلاطم الامواج  علها تعثر على قشة تتعلق بها وتوصلها الى بر الآمان بل واصبحت كمن يقبض على جمرة من نار .

كان همها الوحيد التفكير في كيفية  إرضاء حياتها الجديدة ولو على حساب مشاعرها و أحاسيسها وان تستبدل الكلمات الآملة التي تخرج من ثغرها العابس وتتحول الى سهام طائشة ترمى هنا وهناك بدلا من أن تستنشق نسائم الفرح والسعادة بعد ان تجرعت سم الفراق والغدر .

أخذت واقعها وحولته الى ورقة ضغط على نفسها وحولت ايام عمرها وحاضرها الى جحيم تتمنى الخلاص منه وسجنت نفسها في زنزانة مظلمة فحسبها انها خسرت كل شيء ، أحلامها ... مستقبلها ...طموحها ...حاضرها ... ذكرياتها  آمالها وربحت شعورا يقتل دون ان يرحم ..


../... يتبع
 أسامة 
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الجمعة أبريل 25, 2014 8:57 pm

[postbg=http://i.imgur.com/8bhbqFF.png]استقيضت أميرة على كابوس حقيقي بعد وفاة والدها وعلى أصوات نحيب لرحيل أعز الاشخاص واقربهم الى قلبها ، استقيضت على إطفاء شمعة ظلت تكافح لتنير ظلمة حياتها رحل والدها عن عالمها الذي استأنست به وعوضها غياب والدتها ولم تدرك حينها بانه كان  بداية التغيير .
كل ما ايقنته في ذلك اليوم العصيب هو رحيل اب ادمنت حنانه وحبه اللامتناهي وكان بحق نعم الاب لها .






كانت أميرة  شديدة التعلق بوالدها، وقد اعتادت رؤيته عند كل صباح لما تهم بالذهاب الى المدرسة وحين يطبع قبلة على خدها ثم يدخل يده في جيبه ليعطيها مصروف اليوم ، اعتادت على تلك الحالة وكم كان صعب عليها فراق كل ذلك ، مضت الايام والشهور  ثم السنوات وكبرت أميرة وانتقلت الى الجامعة وحققت واحدة من أمنيات والدها بان تنجح وتنتسب الى الجامعة ثم بعدها تتخرج طبيبة كما كان والدها دائما يتمنى ان يراها وهي ترتدي مئزرها الابيض والسماعة تزين صدرها ليتباها بها امام الجيران والاهل وانه عرف كيف يربي ابنته ويوصلها الى هذه الدرجةمن التربية و العلم.






 وكم كان يصعب عليها نسيان تلك الايام التي قضتها وهي تداعب  أحلامها الوردية بوجود والدها بجانبها  مضت الأيام حتى قررت أن تمضي قدما  دون النظر إلى الخلف، تحاول أن تتجاهل تلك الفترة العصيبة  وأن لا تنظر لها، لما تحويها من مواقف وذكريات تدفع أمطار دموعها بالهطول لفترات طويلة .
اختارت أميرة النسيان وتذكرت عرض خالتها التي ترجتها مرارا على المجيء اليها والمكوث عندها على الاقل في فترات الدراسة وهو العرض الذي راق لها في تلك اللحضة عساها تخرج من بؤرة الاحزان بابتعادها عما يذكرها بفراق عائلتها الصغيرة خاصة والدها .



رغم ترددها على الذهاب الى خالتها  ، نظرا  للظروف التي تحيط بها،إلا انها قررت  الهروب من الواقع الذي وجدت نفسها فيه ، و لقضاء الوقت بعيدا  عن تلك الهموم، وبالوقت نفسه خطوة إلى الأمام وقرار لترك بصمة في الحياة وأثر قوي، لاختبار ارادتها في تغيير واقعها رغم الألم ، مضت قدما  نحو خالتها ، وهناك كانت الخطوة الأولى لمشوار المجهول، استقبلتها خالتها ورحبت بها كثيرا لانها وجدت فيها الأنسة والاستمرارية لشق متاعب الحياة .



يتبع /...


أسامة 
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: "كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة"؟؟؟؟؟   السبت ديسمبر 06, 2014 8:52 pm

[postbg=http://i.imgur.com/PZyMuXF.png]"كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة"











هوسي بفلسطين ومايجري بالاراضي المحتلة نغص حياتي وجعل من يومياتي كلها حزن وأسى ، كل ذلك في ميزان وما يحصل بالقدس الشريف في ميزان آخر ، نعم ما يحصل لا يمكن اختزاله الا في ميزان الذل الهوان فتأرجحت كفة الخنوع والاستسلام بين القبول على مضض بالامر الواقع الذي فرضته امريكا وحلفائها وبين البكاء على الاطلال والتغني بماضي هو كل ما يذكرنا ومفتاح نورثه جيل الى جيل لكن للاسف الشديد وصل الى جيل مهزوم ويائس الا ما رحم ربك .
رغم المعاناة ورغم الهزائم الواحدة تلوى الاخرى ، إلا أن بصيص الامل الذي يبعث تارة ومن حين لاخر من رحم المقاومة  لقلت ان فلسطين ضاعت للابد ودون رجعة .
الغريب ان إسرائيل تصول وتجول في المنطقة بلا رقيب و لا حسيب بل وتقرر متى شاءت ان تبني من المستوطنات دون اي وازع ودون أي مبالاة حتى لا نقول شجاعة لان الشجاعة من شيم الاحرار والجبن والخوف من شيم المغتصبين و إسرائيل دولة غاصبة ومحتلة لوطن ذكر في كل الحضارات وكل الديانات .
تهويد القدس ومنع عرب فلسطين من الصلاة بالمسجد الاقصى صورة تتكرر كل يوم حتى وصل التبجح والاستهتار بمشاعر المسلمين حد منع كل فئات الشعب الفلسطيني من ولوج باب المقدس بل ودنست باحة الاقصى بارجل نجسة وقلوب ملؤها الكراهية والتعصب لكل ما يرمز للحقد من معاني اتجاه كل ما هو فلسطيني وعربي اسلامي .






رغم كل هذا ورغم كل مايحدث إلا أن الامل مازال ولا يزال وسيبقى الى ان يرث الله الارض وما عليها في أطفال وشباب فلسطين الابية هؤلاء الذين سوف يحررون إن شاء الله أرض المقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين ، نعم أطفال فلسطين أمل الغد المشرق بإذن الله تعالى هم من سينتقم لسلفهم ولنا كلنا ، لأن اليقين آجلا أم عاجلا آت لاريب فيه لانني كلما تذكرت ما قرأته فيما قالته قولدا مائير رئيسة حزب العمل الاسرائيلي ورئيسة الكيان الصهيوني مابين 1969 و1974 والتي لقبت حينها باخطر إمراة في تاريخ الصهيونية بلا منازع حين تنظر هذه المرأة الشيطانة على ان أطفال فلسطين بذور شقاء الشعب الصهيوني المزعوم كانت تقول "كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة".كانت تدرك أنَّ هؤلاء الأطفال هم قنابل الغد، ولا سبيل لإفساد مفعول هذه القنابل إلا بوأد هؤلاء الأطفال.
إن خارطة الطريق التي رسمتها اسرائيل ومن ورائها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وكل الدول المتعاطفة مع الكيان الصهيوني أرست لحلول إستراتجية منبثقة من مبدأ البقاء لاسرائيل واسترجاع المجد الضائع لاوربا الصليبية التي بقيت تظن ان الاخذ بالمبادرة لزعزعة الوطن العربي هو السبيل الوحيد لابقاء الدول العربية تتخبط في مشاكل لا حصر ولا نهاية لها حتى تتفرغ إسرائيل لبناء دولتها المزعومة ولكن هيهات هيهات فحتى وإن نجحت في توريط بعض الدول العربية وإغراقها في مستنقع الديمقراطية المزعومة على مقاس أوربا وبمعادلة حرام عليك حلال علي فإن الكيل بمكيالين واضح من خلال تغاضي أمريكا و أوربا عن هضم حقوق الانسان والحيوان والحجر وكل شيئ تدب فيه الحياة .
لولا إيماني بالله و إيماني بأنه ماضاع حق وراءه مطالب لما تيقنت أن إسرائيل الى زوال إن شاء الله ويبقى هذا الامل وهذا الايمان الى أن يأتي يوم نصلي فيه جميعا بالمسجد الاقصى وتدق فيه نواقيس الكنائس ويرفع علم فلسطين خفاقا فوق كل ذرة تراب طاهرة من فلسطين وحينها لن يبقى للخونة والخانعين مكان .
في الاخير أدركت معنى أن تلقب قولدا مائير بالمرأة الرجل كما كان يلقبونها لانها بكل بساطة تفتقد لواحدة من أعظم النعم وهي نعمة الامومة ، فكيف لفاقد الشيئ أن يعطيه ، فقد ماتت وبقيت فلسطين و اطفال فلسطين ولم تتحقق أمنيتها في ان ترى فلسطين بلا اطفال "كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة" ...؟؟؟

الى الورقة القادمة .... ؟؟؟؟؟؟


ملاحضة :






تغيبت عن المنتدى لمدة طويلة بسبب ظروف قاهرة وقد كنت بصدد تكملت بعض الاوراق الخاصة بالمنتدى إلا انها سقطت دون قصد مني خاصة ممن كانوا ينتظرون تكملة الورقة السابقة ، فأرجو المعذرة والسماح لانني اكتب في بعض المجلات والمنتديات الاخرى همومي الساسية التي حالت دون تكملت الجانب القصصي والروائي بالمدونة ، واعد كل من يتابع المدونة بالمزيد من الاوراق والخواطر ، وكل من له اقتراح او راي او اي نقد ارجو ان يدون ذلك بسجل الزوار فهذه النافذة لا تحتاج تسجيل أو أي جهد ومن أراد التسجيل بالمنتدى وتبادل الآراء فمرحبا به والله الموفق . 

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   السبت ديسمبر 13, 2014 1:36 am

[postbg=http://i.imgur.com/8bhbqFF.png]
بقلمي ... ورقة في مهب الرياح أو عندما نسبح عكس التيار !!!!!


كانت فتاة حزينة ومنطوية على نفسها تحب الانزواء في غرفتها لوقت طويل ، لا عزاء لها إلا ألبوم صورها الذي بقيت تحتفظ به ، يحكي  ما مر بها من تجارب وما عاشته من أيام بحلوها ومرها.
كانت فترات حياتها التي انقلبت رأسا على عقب صور تروي مراحل من حياتها التي تذكرها بأيام ماضيها المختزلة في تلك الصور.

في مكتبتها الصغيرة التي حاولت منذ ان تعلمت ابجديات القراءة والكتابة أن تكون بديل تلك الصور، ومؤنسها و رفيق درب حياتها ،التي لم تعرف لها طعم سوى  مقارعة الدموع والذكريات البائسة
تمنت لو ان الزمن يعود بها الى الوراء وترجع طفلة بريئة ، تكون لها أم تأخذها بين احضانها وتداعبها بحنانها الفياض  تنهرها تارة وتأمرها تارة أخرى  كما يحدث لمن هم في سنها من أولاد وبنات جيران الحي ،  تمنت لو أنها لم تعد بقايا إنسان بقى منه سوى روح بلا أمل وجسد بلا إحساس ، تمنت لو أنها تستطيع أن تقسو على الزمن كما
كان قاسيا عليها لكن تعود لوحدتها وشريط  ذكرياتها لا يفارق مخيلتها




البداية :  
كانت الابنة الاولى والوحيدة بعد أن ابتلي والداها بالعقم لفترة طويلة نسبيا الى ان رزقا ببنت بهية الطلعة أشرقت دنيا والدها وحولت ظلمات ليله نهار لكن ارادة الله سبقت روح والدتها بعد المخاض مباشرة وتوفيت نتيجة نزيف دموي حاد . فعصفت بها الايام منذ أول خطوة لها في الحياة وساقتها رياح الاحزان الى المجهول بعد ان حولتها الى طفلة يتيمة ..فلم تستوعب براءتها ما حصل .
وكأي والد رزق بمولود  بعد ان حرم من نعمة البنين والبنات تربت وفاء في كنف والدها محب وعطوف هدفه إسعادها خاصة بعد ان حرمت من رؤية والدتها ، فكان يغدق عليها بالهدايا ويلبي لها كل طلباتها كبرت وهي لا تعرف الألم ولا الدموع ولا احتاجت لشيء الا وفر لها ولا رغبت في أمر إلا وجدته.. وبالمقابل كانت تعيش حياة رغدة وسعيدة تنتظر قدومه بشغف كل يوم وعيناها الجميلتان لا تفارقان الباب لتفرح بعودته و تقبله  حتى انها اصبحت تميز صوت سيارته من كل السيارات المارة من امام منزلها .
تمر الايام والسنين وتكبر وفاء ويكبر معها حلمها في ان تلج ابواب الجامعة وتصبح طبيبة كما كان يخبرها والدها عن أماني والدتها بان ترزق ببنت وتراها طبيبة كبنت الجيران تتباها بها بين اترابها .فكانت لها اول خطوة في تحقيق أمانيها وهي دخول الجامعة بعد ان بلغت الثمانية عشرة من عمرها .

إعتادت وفاء أن تكون وفية لتقاليد شبابها فقد كانت فتاة جميلة ، حلوة وبريئة لها قد ممشوق وعينان سبحان من خلق فابدع ، شعرها الذهبي يتدلى طويلا زاده لونه الذهبي ولمسته الحريرية جاذبية وبهاء ، إعتقدت أن الزمن لن يقف حائلا بينها وبين طموحها وهي التي تمتلك من مقومات الاغراء والجمال ما يجعلها مطمع الجميع خاصة عندما ترى ذلك في عيون شباب الحي وهم يرموقونها بعبارت الإطراء والاعجاب  فقد تكرر ذلك مرارا وهي تاخذ طريقها الى الجامعة وهم يغازلونها بعبارات كثيرا ما كانت تدخل في نفسها البهجة والافتخار بجمالها الاخاذ .
لبست وفاء ثوب العز والجاه و اخذت من مكانة والدها المرموقة  في المجتمع سببا للانفتاح على عالم الحرية المزيفة فارتدت ما جادت به صالونات الازياء وتعطرت بما انتجته آخر الماركات في عالم الموضة والزينة ، فأغدق عليها والدها المال والهدايا بمناسبة وبدونها ظنا منه أنه بذلك يسعدها فكان أن دخل والدها في صفقة تجارية كبيرة مع رجل اعمال بدولة اوربية ربطته به علاقة عمل وتجارة امتدت الى حد تبادل الزيارات العائلية واصبح صديقا للعائلة يزورها متى شاء وتكونت بينهما تجارة مربحة وشركات متعددة وقد فكر الوالد في ان يسعد ابنته الوحيدة كلما أتيحت له الفرصة فكان ان إختار يوم ميلادها وقرر أن يفاجئها بهدية تليق وحبه لابنته ، وكم كانت سعادتها وفرحتها كبيرة حين اخبرها والدها أنه سوف ياخذها في إجازة الى أوربا وطلب منها ان تختار البلد الذي تريد زيارته ، ولانها كانت تحب والدها كثيرا ولا تستطيع فراقه فقد إختارت أن تذهب معه في زيارة الى فرنسا لدى صديق والدها وبذلك تكون بالقرب من والدها وفي نفس الوقت تتمتع بصخب فرنسا وعطور باريس وأزيائها التي قرات عهنا الكثير في مجلات الموضة والازياء.





سافرت وفاء و والدها الى باريس ونزلا ضيفان على روبير صديق والدها وكان رجلا متوسط العمر يبدو على ملامحه حب الحياة والبذخ فأعجب بوفاء أيما إعجاب و اخذ بلباقة الاوروبين في التعبير عن إعجابه بجمالها وقدها الممشوق وانبهاره بكل مافيها من صيفات أخاذة ولغتها الفرنسية السليمة والمسترسلة التي زادته إطراءا وإعجابا جعل من الوالد   يمأمم لتجاوز هذا الاطراء والاعجاب المبالغ فيه وقد فهمت وفاء ما كان يريده والدها ، فتحججت بتغيير ملابسها والاستراحة من تعب السفر. للهروب من عيون روبير التي كانت تلاحقها وهي ذاهبة الى غرفتها رفقة الخادمة .
في الصباح كانت وفاء قد سطرت برنامجا لزيارة أشهر بيوت الازياء مثل شانيل و جيفانسذشي و سيلين وكانت  تلك الاسماء قد اثرت على إتجاهات الموضة العالمية لذلك اختارتها بعينها .
في طريقها الى دور الموضة تلك ، أخبرها والدها بان لا تتاخر حتى تستطيع اللحاق بالغذاء ومن ثمة زيارة بعض الاماكن السياحية الاخرى إن هي ارادت ذلك فرسمت قبلة على جبينه واتجهت مباشرة الى أحد اشهر الشوارع الخاصة بالتسوق في باريس وهي الشانزيلزيه شارع" مونتين و جورج في" وقد عرفت تلك الشوارع بالمثلث الذهبي فهي بمثابة جنة التسوق المكرسة للعلامات التجارية الحصرية الخاصة بالازياء الراقية والاكسسوارات والملابس الانيقة .
طالما كانت صناعة الموضة من الاشياء التي استهوت وفاء فقد فوتت عن نفسها الغذاء كما وعدت والدها لكنها بالمقابل هاتفته واعتذرت عن تأخرها ذاك ووعدته بالعودة حين تنتهي من زيارتها فاقترح روبير على والدها بأن يحضرها وهو في طريق عوته من مصنعه فلم يمانع الوالد بحكم ثيقته به من جهة وحتى لا يحرجه من جهة ثانية .




كان روبير يريد فرصة الانفراد بوفاء ليعبر لها عن إعجابه بها وحبه لها وهي الفرصة التي لاتعوض حسبه فعرج على اقرب سوبر ماركت واختار اجمل ما فيه من هدايا وذهب مسرعا ينتظر رؤية وفاء التي لمحته عند خروجها من شارع مونتين فلوح لها بيده طالبا منها إيصالها وقد أخبرها أنه إستأذن والدها و هو لا يعارض ذلك ، ركبت وفاء السيارة وكلها غبطة وسرور لرؤية كل ذلك الكم من دور الازياء والموضة شاكرة في نفس الوقت صنيع روبير على إيصالها ورفقتها فاغتنم هو الفرصة وقام بملامسة يدها بطريقة خبيثة أحست من خلالها تصرفه الغير بريء فحاولت ان تبعده بطريقة لبقة ومؤدبة لكنه تمادى و اخذ في التعبير عن هيامه بها وعشقه لجمالها الاخاذ فلم تعره اي اهتمام ظنا منها انه بالغ في الشرب كعادة بعض الاوربيين . فاحس بالاحراج وحاول تلطيف الجو بان قدم لها الهديا التي اشتراها لها كعربون صداقة و إخلاص لوالدها فرفضت ذلك بأدب و اقنعته ان عاداتها تجبرها على عدم قبول الهدايا من الغرباء وقد قبل بعذرها ورضخ للامر ولم ينبس ببنت شفة الى ان عادا الى البيت وقد وجدا الوالد في انتظارهما وعلامات القلق بادية عليه فطمأنته بأنها على خير وهي تشكر روبير لانه اوصلها وقد كان لبقا ومؤدبا معها ففهم الوالد بغريزة الابوة  بأن روبير تصرف تصرفا غير لائق مع وفاء لانه لم يسالها عن تصرفها وكيف كان معها .
كتم والد وفاء امتعاضه من روبير وقد قرر مفاتحته في اقرب فرصة و ان يفهمه أن ماقام به تصرف غير مقبول ومرفوض تماما .
أقامت وفاء مدة شهر في فرنسا وقد لبى والدها كل رغباتها في زيارة كل الاماكن السياحية تقريبا واشترت الكثير من الازياء والاكسوارات وتعطرت بأجود و افخر العطور  التي انتجتها آخر الابداعات في عالم الموضة والابتكارات الغربية ، وعند عودتها الى ارض الوطن كان ينتظرها ما لم يكن في الحسبان ؟؟؟؟؟
يتبع .../...
القادم  


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الإثنين ديسمبر 15, 2014 2:13 am

[postbg=http://i.imgur.com/PZyMuXF.png]إستأنفت وفاء دراستها الجامعية و كلها نشاط وحيوية ، سعيدة بما توفر لها من رغد العيش وحنان والدها الذي استطاع أن يعوضها فقدان الأم رغم الفراغ القاتل الذي كان يحسه في غياب زوجته ، الا أن ذلك لم يجعله يفكر في إعادة الزواج وفاءا لزوجته وحبه لابنته الوحيدة التي حرمت من حنان الام وحضنها .
مر شهران على رحلة وفاء الى فرنسا وعودتها الى الجامعة وذات يوم كان أن تاخرت عن دراستها الى أن رن هاتف البيت لتتفاجأ بروبير على غير عادته يخبرها أنه بالقرب من الفيلا ويريد رؤيتها لأنه يعلم أنها لوحدها في غياب الوالد المتواجد بالشركة التي يملكها بالعاصمة ،ولم يترك لها فرصة لتخبره أنها لا تستطيع مقابلته لوحدها قاطعا الاتصال بها وهي متفاجئة وغير مصدقة لجرأته واندفاعه الغير مبرر لانه في العادة كان يمر على والدها بالشركة  ثم يأتيان الى البيت أحيانا كما أن معظم زياراته كانت عملية وتتم غالبا بعيدا عن اجواء البيت .


كان الوقت عند وصول روبير قصيرا جدا ومر بسرعة مذهلة كما أنه لم يترك لها فرصة الاتصال بوالدها لتخبره بقدومه أو حتى أن تتحجج بأي عذر من أجل عدم مقابلته غير الطلب من الخادمة البقاء معها وأن لا تفارقها وهو المانع الذي أثلج صدرها قليلا حتى لا تكون لوحدها رفقة الغريب الذي اقتحم سكونها بجرأته الزائدة عن اللزوم .
في تلك اللحضات القصيرة والمفاجئة لم تستوعب وفاء تصرف روبير على غير عادته و احست لأول مرة في حياتها بالخوف من المجهول الذي شتت افكارها وجعلها في حيرة من امرها لا تعرف كيف تتصرف أو مالذي تفعله لتتفادى غرور روبير ووقاحته ،فلملمت ما بقي لها من شجاعة وقوة وطلبت من خادمتها أن ترافقه الى صالة الضيافة وتنتظر أوامرها ، كانت وفاء كمن تقدم رجلا وتأخر أخرى تريد إختصار الحديث معه ومعرفة سر قدومه المفاجأ ، فلاحظ روبير توترها وإنزعاجها الظاهر فكان أن حاول تهدئة روعها وتبديد مخاوفها بأن اخبرها انه اتصل بوالدها و اعلمه بقدومه و ان سبب مجيئه بهذه الطريقة كان ليفاجئهم بزيارته كما انه لم يكن قد قرر المجئي لولا ظروف طارئة حتمت عليه حضور منتدى لرجال الاعمال بالجزائر وكان واحدا من بين المدعويين وعليه لم يجد بدا من الذهاب الى الفندق ما دام انه مار بالقرب من إقامتهم.


إستطاع روبير بدهائه وخبثه ان يقنع وفاء بأن الصدفة هي التي اتت به دون سابق موعد و ان ما قاله عند محادثتها بالهاتف انه يعلم بوحدتها بالمنزل لم يكن سوى حيلة لمعرفة ردت فعلها لا غير ،
لم يكن امام وفاء إلا أن تطلب من الخادمة حينها إحضار القهوة للضيف في انتظار عودة والدها كما اخبرها روبير الذي اغتنم فرصة ارتياحها واقتناعها بكلامه ليطلب منها ودون أية مقدمات الخروج معها في نزهة قصيرة للتعرف على أحياء العاصمة و اماكنها السياحية حتى عودة والدها لكنها ردت عليه بان ذلك غير ممكن في غياب والدها ثم مالذي سيقوله الجيران ومعارفها حين يرونها مع رجل غريب خصوصا و ان عادات وتقاليد المنطقة لا تسمح بمثل هكذا أفعال كما حاولت أن تفهمه .

حاول روبير بشتى الطرق ان يلفت إنتباه وفاء و أن يوهمها بحبه وعشقه اللامتناهي لها حتى انه إعترف لها بأنه اختلق هذه الزيارة من اجل رؤيتها والحديث اليها لأنه وقع في حبها منذ ان رآها لأول مرة و أنه مستعد لمنحها كل ما تطلب وتأمر به و ان كل ممتلكاته وعقاراته بالجزائر رهن إشارتها كل ذلك وهي خائفة و مندهشة في نفس الوقت من طلب روبير الغريب لأنها لم تتوقع أبدا أن توضع في موقف محرج وغريب من شخص يكبرها سنا وفي مثل جرأته المبالغ فيها .
لما تأكد روبير عدم استمالة وفاء بكلامه المعسول وتوسلاته ودفعها لقبول عرضه وتنازلاته رغم كل الاغراءات والمحاولات اليائسة أحس بالفشل الذريع في نيل مبتغاه الدنيئ وكأن برج كبريائه إنهار امام عزة نفسها وعفتها فبعد أن كان هادئ الطباع ورومانسيا أظهر صورته الحقيقية وكشر عن انيابه متوعدا بالانتقام لكبريائه الذي اهين برفض طلبه وهو الذي كان يتمنى عكس ذلك.


لم تجد وفاء غير البكاء والصراخ في وجهه وهددته بأن تخبر والدها بكل ما صدر منه من تصرفات و اقوال وانها سوف تخبره عن حقيقة شخصيته المزيفة و ان يفض الشراكة التي بينهما و أنه رجلا لا يستحق ثقة والدها والعائلة لتطلب منه الخروج فورا ودون اية أعذار ، وهنا انفجر في وجهها صارخا وكله غيض ونرفزة قائلا لها بانه يهودي و أنه صاحب قرار في فرنسا وأن كلمته مسموعة في سوق المال والاعمال وسوف يحطمها ويحطم كل ما بناه والدها وشيده من مصانع وشركات في الجزائر وفرنسا بل اكثر من ذلك انه هددها في حال عدم تلبية رغبته في الخروج معه أنه سوف يقوم بتلفيق مكيدة لوالدها تدخله السجن .
كانت صدمة وفاء كبيرة جدا وهي تسمع تهديدات روبير غير مصدقة ما يحدث و كانها استيقضت من حلم مزعج عكر صفوى حياتها الهادئة والسعيدة ليخرج روبير تاركا إياها وقد اغمي عليها من هول الصدمة لولا اسعاف الخادمة لها واتصالها بوالدها مخبرة اياه  بأنه يجب نقلها الى المستشفى فورا لتستفيق وفاء وتطلب من الخادمة عدم إخبار الوالد بقدوم روبير وما حدث و أن تختلق اي سبب لاغمائها ...
عاد الوالد مسرعا قلقا لحال ابنته المفاجئ فقد تركها في صحة جيدة وعافية فما الذي وقع تسائل الوالد مع نفسه .....


كتمت وفاء حقيقة الحادثة وما صدر عن روبير من تهديدات ومحاولة ابتزازه لها الى ان تستقر على رأي صائب وتعالج ما حل بها من طرف روبير ومعرفة جدية تهديداته فكان ان قررت الاتصال بـ ......
يتبع ....
القادم  


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الجمعة ديسمبر 19, 2014 2:13 am

[postbg=http://i.imgur.com/8bhbqFF.png]عاد محمد العربي والد وفاء مسرعا قلقا لحال ابنته المفاجئ فقد تركها في صحة جيدة فما الذي وقع لها وقد تركها على  أحسن ما يرام  .....
أخبرت وفاء والدها انها اصيبت بوعكة صحية مفاجئة بعد أن بذلت مجهودا كبيرا في مراجعة دروسها تحظيرا للامتحانات الجامعية و انه لا داعي للقلق فهي بخير وعافية كما ٌ أقنعته بذلك .
كتمت وفاء زيارة روبير عن والدها وتهديداته ومحاولة ابتزازه لها الى ان تستقر على رأي صائب وتجد حلا مناسبا لتلك المشكلة فكان ان اتصلت بـصديقتها المقربة و ارادت ان تستشيرها فيما حل بها لكنها تراجعت وغيرت موضوع اتصالها بالسؤال عن حالها وكيف كانت تحضيراتها للامتحانات ثم اعتذرت منها وقطعت الاتصال بها لطارئ ما افتعلته  ثم عادت للشرود بعد أن ضاعت في دوامة افكارها وأصبحت تتمنى لو أن مشاعرها ميتة  و أن قلبها حجر بلا مشاعر حتى تجنب نفسها عناء التفكير وتصبح غير مبالية بما يحدث وما يحيط  بها ، امتلكها الخوف ولم تعد تميز بين الخطأ و الصواب ، فكانت تحتاج فقط الى شيء يقودها الى السكينة وأن تطمئن سرائرها وألا تكون أفكارها مشوشة حتى تستطيع اتخاذ قرارها وتجنب نفسها ووالدها مكائد روبير.




في زحمة أفكارها المشوشة وقلة حيلتها وتجربتها في الحياة لم تستسلم الى قدرها المحتوم وحظها الذي تعثر بظهور روبير فخطرت على بالها فكرة شيطانية هي آخر ما استطاعت ان تصل اليه كحل للمشكل الذي وجدت نفسها فيه حيث قررت مواجهة روبير والتخلص من تهديداته بأي وسيلة كانت .
هرعت وفاء مسرعة الى مفكرة الهاتف وبدأت بالبحث عن رقم هاتف روبير الذي اتصل به آخر مرة وهاتفته حيث كان يقيم بالفندق و أخبرته انها موافقة مبدئيا على قبول عرضه شريطة تنفيذ بعض الشروط وضربت له موعدا على ان يكون اللقاء بعد اسبوع حتى تهيء نفسها وتكون اكثر استعدادا لملاقاته كما اوهمته، فرد روبير بالايجاب وكله غبطة وابتهاج وقد احس بأنه انتصر على غرورها  ونال ما كان يصبو اليه خصوصا من فتاة لها من الاغراء و الجمال وجاذبية الانوثة الفاتنة ما يغري كل رجل . 




خططت وفاء لقتل روبير وقد امتلا قلبها بالرغبة الجامحة في تنفيذ مخططها و كانت الفكرة أن تضرب موعدا له بالفندق الذي يقيم فيه ثم تقوم بقتله بمساعدة مسبوق قضائيا تستأجره وهكذا تبعد نفسها عن الشبهات وتجنب والدها شر روبير ومكائده .
امتلأ عقلها بالتفكير في كيفية تحقيق ما فكرت به والوسيلة التي من خلالها ستنفذ جريمتها  وعزمت على عدم التراجع مهما حدث وبدأت في مرحلة التحضير لمخططها اين قررت فعل ذلك وبطريقة لا تترك اي اثر للشك فيها .
في الجانب الاخر كان محمد العربي والدها يعيش مرحلة قلق وحيرة نتيجة لقرار كان قد اتخذه سابقا مع صديقه روبير حيث كان قد كتب له تفويضا بالوكالة لممارسة والتصرف في تسيير ممتلكاته التجارية بفرنسا إلا انه لاحظ ان حساباته بالبنوك الخارجية في تناقص مستمر وكان كلما سأل روبير أخبره بانه هو من قام بسحب الاموال من البنوك وذلك لتمويل بعض المشاريع الكبرى والدخول في بعض المناقصات والمعاملات المالية المربحة وكانت الفرصة لما علم بتواجده بالجزائر فقرر فتح موضوع الاموال المسحوبة من حساباته واتفق معه على اللقاء  بمطعم الفندق .
التقا الرجلان وقد تبادلا التحية والسؤال  وقد عرف روبير ان وفاء لم تخبر والدها بما حدث لأنها طلبت منه ألا يخبره بذلك عندما يلتقيه بحجة أنها لا تريد ان تكون سببا في خسارته تجاريا وافساد علاقته به ،  جلسا الاثنان وقد بدا القلق على محمد العربي و احس بان شيء يحاك ضده فطلب من روبير بعد أن اعلمه بالموضوع تفسيرا عن سبب اختفاء امواله من حساباته البنكية فحاول روبير ان يقلل من مخاوفه ويبدد شكوكه فأخبره انه ليس المسؤول الوحيد عن ذلك بل هناك جهات وسلطة في سوق المال والاعمال اكبر منه هي من تخطط لذلك ، لم يفهم والد وفاء ما كان يقصده روبير وطلب توضيحا  لكلامه دون لف أو دوران فتظاهر روبير كالمغلوب على أمره واعترف له دون مقدمات انه وقع ضحية جشعه وطمعه في شباك المخابرات الاسرائلية التي جندته وطلبت منه معلومات حول الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في الجزائر لكونها بلد استعصى على إسرائيل وعملائها إضافة الى أنه يهوديا يحمل الجنسية الفرنسية  فقد وجدت فيه العميل المناسب للقيام بهذا الدور. وانه بدوره اختاره بدقة لمساعدته في عمله ذلك وان مهمته تزويده ببعض المعلومات التجارية والاقتصادية الحساسة وتقارير مفصلة عن حالة السوق والتعاملات التجارية الخاصة بشركائه والسياسة الاقتصادية التي تنتهجها البلاد في اقتصاد السوق و امور اخرى لم يكن محمد العربي يمارس منها شيئا إلا مشاهدتها في نشرات الاخبار وتعليقات وسائل الاعلام .



عاد محمد العربي بذاكرته الى أول يوم تعرف فيه بروبير وكيف كان يمارس بعض الطقوس الغريبة  التي غابت عن ذهنه حينها وهو ما لم يتفطن لها إلا بعد أن اعترف له الآن بيهوديته وولائه لإسرائيل .
استفاق محمد العربي من تفكيره الذي ذكره بكل ما مر به مع روبير من احداث وهو مشدوها لا يصدق ما يسمع خاصة بعد ان اخبره روبير بان الوقت في غير صالحه و ان كل شركاته وتعاملاته هي في الحقيقة ملك للموساد الاسرائيلي وانه تورط فيما هو اكثر من ذلك و أنه لو لم يتعاون معه فيما يريد سوف يورطه في امور لا يتصورها ابدا ، حينها خيره روبير بين التعامل معه للتجسس ضد بلاده مقابل كسب الكثير من المال والارباح واسترجاع شركاته أو توريطه وفضحه ومن ثمة سجنه وخسارة كل ما كان يمتلكه من تجارة واطيان وقد ترك له فرصة التفكير في العرض الذي قدمه له في انتظار رده قبل ان يعود الى فرنسا 
لم يكن محمد العربي يظن انه وقع في شراك صديقه المزعوم، فقد توقع الفشل والخسارة في اعماله وأن يسجن لعدم دفعه للضرائب بانتظام لكن ما لم يتوقعه ويتصوره او حتى يخطر على باله ولو بنسبة واحد بالمئة ان يخون وطنه ويكون عميلا لإسرائيل .

مرت الأيام الاولى للموعد الذي اعطته وفاء لروبير بسرعة واقترب موعد الالتقاء وتنفيذ خطتها وقد اصبحت المصيبة مصيبتان واصبح كاهل وفاء ووالدها مثقلان بالهموم والتفكير في مخرج من دائرة الشيطان وقدر روبير الذي وضعهما فيه فلا هي استطاعت أن تبوح لوالدها بما حصل لها ولا هو استطاع ان يجد مخرجا لما وقع فيه وكلاهما لا يعرف قدر الآخر وقضائه.
أخيرا كان قرار وفاء نهائيا لا رجعة فيه وعزمت على تنفيذ خطتها واتصلت بشخص مسبوق قضائيا وعرضت عليه مبلغا مهما من المال نظير تنفيذه لخطتها وقتل روبير، كما أوهمته انه سوف يجد مبلغا كبيرا من العملة الصعبة لدى روبير وسوف يكون من نصيبه أيضا وقد اتفقت معه على ان تسبقه الى غرفته بالفندق لتستدرجه الى الحمام ومن ثمة الانقضاض عليه بواسطة السكين وقتله ثم الاختفاء كان المال الذي عرضته وفاء على الرجل الذي استأجرته كافيا ليعمي بصيرته ويرضخ لرغبتها في قتل روبير لذلك لم يتوان ولو للحظة في رفض ما عرضت عليه واتفقت معه على ان تسبقه وان لا يدخل الا بعد اشارة يتفقان عليها .
كانت الخطة التي اهتدت لها وفاء هي ان تقوم بتصوير المستأجر وهو يقوم بقتل روبير ومن ثمة تضمن سكوت القاتل بتهددها له  بالشريط المصور الذي بحوزتها كما انها تثبت عدم تورطها في قتل روبير.
استحسنت وفاء الفكرة وظهر لها انها سوف تضع أخيرا حدا لتهديدات روبير وابتزازه لكنها لم تضع في الحسبان ان روبير ...
يتبع


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأربعاء ديسمبر 24, 2014 3:52 pm

[postbg=http://i.imgur.com/PZyMuXF.png].../...
استحسنت وفاء الفكرة وظهر انها سوف تضع أخيرا حدا لتهديدات روبير وابتزازه لكنها لم تضع في الحسبان ان روبير قد غادر مقر إقامته بالفندق لظروف طارئة استدعته للعودة الى فرنسا دون ان يخبر احدا .

ذهبت الى الفندق حسب الموعد الذي اعطته لروبير وقد تملكها الخوف والهلع من هذه الخطوة الجريئة والغامضة إلا أن عزمها وإلحاحها على التخلص من روبير جعلها مصممة اكثر على البدء فيما خططت له فاتصلت بالقاتل الماجور واتفقت معه على كل  تفاصيل الخطة متيقنة أنها لم تترك أي ثغرة أو أي إحتمال للفشل مادام انها سوف تعتمد على القاتل المأجور في تنفيذ خطتها حيث اعلمته انها ستكون متواجدة بالفندق وما عليه إلا ان ينتظر الاشارة المتفق عليها .
وصلت الى الفندق وقد كان الوقت مبكرا نسبيا فاستقبلتها عاملة الاستقبال بابتسامة مصطنعة عارضة خدماتها و مساعدتها إختلقت وفاء سيناريو و اخبرتها أنها 
سكرتيرة بأحد الشركات الخاصة جاءت للاستفسار عن رجل أعمال مقيم لديهم وأنها  بتكليف من مديرعملها من أجل مرافقته  الى مقر الشركة التي تعمل بها رفقة السائق الذي ينتظرها خارجا ، أخبرتها عاملة الاستقبال أن من تسأل عنه قد غادر الفندق في الصباح الباكر باتجاه بلده .



لم تصدق وفاء ما سمعته فحاولت إعطاء أوصاف روبر لمضيفة الفندق ظنا منها أنها تقصد شخصا آخر فأكدت لها العاملة بدورها صحة معلوماتها وهنا أحست وفاء بنوع من الراحة النفسية وعلت محياها ابتسامة رقيقة ، لتقرر العودة الى منزلها وترتاح ولو مؤقتنا من مصير مجهول كان ينتظرها فشكرت العاملة وهمت بالانصراف إلا ان الموظفة طلبت منها الانتظار للحظة لأمر قد يخصها فطلبت منها هويتها لتتأكد من اسمها فارتبكت وفاء وأصابها التوتر وتملكها الشك في افتضاح أمرها خاصة بعد أن رأت إصرار المضيفة في إلحاحها على طلب هويتها وهنا لم تجد بدا من تقديم بطاقتها الشخصية بيد مرتعشة ومترددة وما إن قرأت المضيفة اسمها وهويتها الكاملة قامت بإخراج ظرف مختوم باسمها وعنوانها وقد اخبرتها ان روبير قد تركه لها وطلب منها ان تعطيها اياه بعد ان تتأكد من اسمها وعنوانها بالكامل لتتبدد شكوكها لكن حيرتها تحولت الى ما بداخل الظرف ومغادرة روبير المفاجئة للبلاد دون أن يخبرها وهو الذي كان متلهفا ومصرا للقائها.
غادرت وفاء الفندق وهي لا تصدق أنها جنبت نفسها شر روبير ومخططاته الدنيئة فاتصلت بالقاتل المأجور بعد ان اعطته مبلغا إضافيا من المال واخبرته انها تراجعت عن مخططها و لم تعد بحاجة لخدماته لأن أسباب قتل روبير لم يعد لها مبرر خاصة وانه عاد لبلده.
مر اسبوع على رحيل روبير وقد نسيت وفاء تدريجيا روبير و الرسالة التي تركها لها ولم تعد تشغل بالها به فقد زالت حسبها اسباب خوفها وحيرتها ولم يعد طيفه المزعج يلاحقها وتمنت أن يكون ذهابه دون رجعة  لتعود لنشاطها وحيويتها المعهودة.
لم يكن محمد العربي بمنأى عن مخططات روبير ومحاولة استغلاله في خيانة بلده وقرر بدوره ان يضع حدا لتهديداته ومحاولة ابتزازه ونظرا لخطورة العرض الذي قدمه روبير وخوفه من اكتشاف أمره واتهامه بالعمالة والخيانة قرر الاتصال بجهاز المخابرات الجزائرية وابلغ نيابة مكتب امن الدولة بتفاصيل معرفته بروبير وما طلبه من معلومات ومحاولة تجنيده للعمل لصالح الموساد الاسرائيلي ليخبره ضابط المخابرات أنه لو لم يتقدم ويعترف بما حصل فإنه يعتبر شرك في القضية ومتهم درجة أولى من حسن حظه أنه اخبرهم من تلقاء نفسه وهذا دليل على حسن نيته حسبهم   ليخبروه انهم على علم بكل تحركات روبير و أنهم تلقوا معلومات عن تورطه مع عناصر معروفة بعلاقتها بجهاز الاستخبارات الإسرائيلية وانهم كانوا يراقبونه خلال الفترة التي قضاها بفرنسا و هم يتابعون كل تحركاته بداية من معرفته به الى غاية قدومه الى الجزائر وحتى التقائه بابنته وذهابها الى الفندق لقتله وهنا تفاجأ الوالد بإقحام ابنته في مخطط روبير الدنيء وكذا مراقبة جهاز المخابرات الجزائرية له ومعرفتهم لهذا الكم الهائل من المعلومات وكل التفاصيل الدقيقة أين طلبوا كتمان الامر و ان لا يبوح بهذا السر حتى الى أقرب الناس اليه خصوصا ابنته وأن يبقى على اتصال مع روبير بشكل عادي وطلبوا منه تنفيذ ما يأمره به وكذا سعيه لمعرفة باقي عناصر الشبكة المجندين للعمل لصالح الموساد ، سواء بالجزائر أو فرنسا كما اخبروه ان يتصل بعاملة الفندق في حالة إيصال رغبته ايصال أية معلومات لأنها ضابطة استخبارات جزائرية وقد استعملت بالفندق للتغطية على عملها وايضا بحجة السؤال عن روبير باعتباره زبونا معروف بالفندق وبالتالي لن تكون هناك شكوك في إيصال ونقل المعلومات التي تتلقاها عاملة الفندق من والد وفاء وحتى لا يجلب الانتباه وقد وضع المكلفون بمراقبة روبير أجهزة تنصت ومراقبة في الغرفة التي تعود روبير النزول بها وكذا في كل الاماكن التي يمكن ان يتردد عليها ولم تستثنى حتى شقة محمد العربي من ذلك .




تنفس الوالد الصعداء بعد ان اعترف لجهاز المخابرات الجزائرية وتخلصه من كابوس أثقل كاهله ونغص عليه حياته ليعترف بانه قام بما كان يجب ان يقوم به ويتحول من خائن مفترض الى بطل مرتقب أين خضع لدورة تكوينية في مجال الاستخبارات ويلقن مبادي و أساليب تلقي ونقل المعلومات .

يتبع .../ ... 

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama



عدد المساهمات : 192
نقاط : 382
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .   الأحد ديسمبر 28, 2014 10:36 pm


أقسم محمد العربي ان  يبذل قصار جهده للإيقاع بروبير والانتقام منه مغتنما فرصة علم جهاز المخابرات الجزائرية ورغبته الملحة في إنهاء هذا الكابوس المزعج  وكان أول ما فكر به ، إبعاد ابنته وعدم اقحامها في مخططات روبير أين عرض عليها إرسالها الى أمريكا مقنعا اياها بأنها الفرصة المثالية لإكمال دراستها الجامعية خاصة و ان امنيتها كانت التسجيل بكلية اللغات والترجمة بأمريكا فكان ذلك سببا  لا قناعها بالذهاب هناك والمكوث أكبر قدر ممكن لا نه لم يعد  باستطاعته في نفس الوقت ان يعطيها اهتمامه الكبير كما في السابق بداعي كثرة مشاغله وأعماله وهي الحجة التي أقنعها بها .



خطط الوالد لسفر ابنته في سرية تامة وتحت إشراف جهاز المخابرات الجزائرية فتم إشاعة أن وفاء سوف تتزوج من مغترب مقيم بأوربا دون تحديد مكانها حتى لا تكون ورقة ضغط على والدها وبالتالي يضمن حمايتها الى ان يتم القبض على روبير وشبكته .
سافرت وفاء حسب الخطة المرسومة وكما كان مخطط لها دون ترك أي ثغرة أو خطأ ولو بنسبة واحد بالمئة فكل شيء كان يتم تحت إشراف ضابط تابع لجهاز المخابرات وقد ابلى البلاء الحسن في إنجاح خطة سفرها والتفرغ الى الوالد ومغامراته مع روبير .
مضت ثلاثة شهور على سفر وفاء وقد سجلت بالفعل في إحدى الجامعات الامريكية وبدأت حياة جديدة أنستها متاعب وكوابيس روبير التي وجدت نفسها فيها رغما عنها وكانت من حين لأخر تكلم والدها و تحكي له عن حياتها الجديدة وكيف استطاعت أن تتأقلم معها بسرعة وقد وجدت في الجالية العربية هناك سندا لها في غربتها وانها دائما ما تشتاق اليه وتحن لتلك الايام الجميلة التي قضتها معه .


كل ذلك وجهاز المخابرات الجزائرية يتابع تحركات روبير بفرنسا وقد عرف تقريبا كل أعضاء الشبكة المجندة هناك ومع من يتصل ونوعية الشخصيات التي يلتقيها وكذا تركيزهم على الا يحس بشيء يثير شكوكه في معرفة حقيقة أمره بالجزائر الى غاية معرفة باقي أعضاء الشبكة والاطاحة بهم جميعا الى ان اتصل روبير بمحمد العربي و وأخبره أنه سوف يأتي لزيارته ومعرفة قراره في الطلب الذي عرضه سابقا و ألمح له إقحام ابنته في الموضوع متخذا اياها ورقة ضغط لأنه يعرف مدى تعلقه بابنته وكذا تعلق ابنته به فتظاهر محمد العربي بالخوف والخنوع وبدأ بالتوسل اليه على أن لا يكون لوفاء دور في عملهما خصوصا انها مقبلة على الزواج ولا يريد سوى سعادتها بأي ثمن و انه مستعد للعمل معه شرط ان يتركها وحالها فطلب روبير تأجيل الحديث عن كل ذلك الى غاية حضوره الى الجزائر ويتفقا نهائيا عن العمل والبدء في تزويده بما طلبه منه سابقا وقد ضرب له موعدا قريبا للاتقاء وبدء العمل فظن روبير انه كسب ولاء محمد العربي وهو ما جعله يطمأن ولا يبدي اية شكوك في نواياه .



اتصل محمد العربي بالضابط المكلف بمتابعته والاشراف عليه وأخبره بما جرى بينه وبين روبير وقد أخبره الضابط بانهم على علم باتصاله وما دار بينهما من حوار و قد استحسنوا رده على روبير إلا انهم عاتبوه على عدم فعل أي شيء دون اخبارهم بكل خطوة يخطوها لان وراء روبير جهاز الموساد الاسرائيلي وهو ليس بالهين فهم ايضا لهم تكتيكهم و اساليبهم في كشف اعدائهم ومخططاتهم كما طلبوا منه عدم الاتصال بهم ثانية الى ان يتصلوا هم به عن طريق بعض الوسطاء المجندين في جهاز المخابرات وفق شيفرات وعلامات متفق عليها مسبقا .
في اليوم الثاني من اتصاله حل روبير بالجزائر وكعادته نزل بنفس الفندق الذي تعود النزول به وقد لاحظت مضيفة الفندق وهي في الاصل عميلة استخباراتية اسمها الحركي رقية ، رجلان برفقة روبير وقد عرفت من خلال حسها وحدسها المخابراتي أنهما عميلان تابعان لجهاز الاستخبارات الاسرائيلي ولكون روبير زبون دائم بالفندق فقد رحبت به رقية وقد حاول ايهامها  على ان الرفيقان سائحان جاءا لزيارة بعض المواقع السياحية وانجاز فلم وثائقي لصالح احدى القنوات الفرنسية  الخاصة فتظاهرت بعدم المبالاة لتطلب مازحة بقشيشها المعتاد وقارورة العطر التي وعدها بها عند آخر زيارة .
كان حلول الثلاثة معا دلالة على ان الامر جديا و ان اللعبة قد بدأت فعلا فاتصلت رقية بمركز العمليات و اخبرت رئيسها المباشر بقدوم الزعيم الفاشل وهو الاسم الذي اطلق على عملية روبير و شبكته فطلبوا منها مراقبته كالمعتاد ووضع الشخصين الاخرين تحت المراقبة المستمرة ومعرفة كل كبيرة وصغيرة تخصهما الى غاية صدور اوامر جديدة بخصوصهما، وان لا تتصل بمحمد العربي مهما تطلب الامر الا بإذن منهم .
اتصل روبير بمحمد العربي واخبره انه متواجد بالفندق وهو في انتظاره وقد طلب منه على غير العادة عدم اخبار أي شخص بقدومه وأن يقوم بحجز غرفة له في نفس الجناح الذي يقيم به وسوف يتصل هو به ويلتقيه رفقة صديقين من المهم جدا رؤيتهما والحديث اليهما ، التقى الجميع وقدم روبير صديقيه لمحمد العربي حيث اخبره بأنهما ضابطان بجهاز المخابرات الإسرائيلية وقد جاءا من أجل المعلومات التي سوف يزودهم بها  وفي نفس الوقت تلقينه بعض تقنيات التجسس وكيفية جمع المعلومات وكتابة التقارير و ارسالها والاشخاص الذين يجب ان يتعامل معهم و أعلماه أن هذا آخر لقاء له مع روبير لأنه سوف يغادر الى فرنسا ولن يراه ثانية .
تم الاتفاق على جميع مراحل العمل بينهم وكذا نقاط الالتقاء والاشخاص الذين عليه التعامل معهم وبالمقابل طمأنوه على ان كل شيء سيكون على ما يرام و أن جميع أعماله وتجارته سوف تعود اليه بل الاكثر من ذلك سوف يعملون للترويج لتجارته وكسب الكثير من الاسواق التجارية  في الاسواق العالمية والكثير من الاغراءات المادية التي حسبهم اقنعت محمد العربي .
تم وضع الجميع تحت المراقبة الشاملة وبعد أن اصبحوا تحت السيطرة ونظرا لخطورة المعلومات التي تحصل عليها العملاء قررت الاجهزة الامنية إنهاء العملية وضبط الجميع متلبسين بالتخابر لصالح دولة اجنبية  خاصة بعد أن تعدت أنشطتهم التجسسية و أصبحت تشمل جمع المعلومات العسكرية واخرى لها علاقة  باتجاهات الرأي العام وخاصة التطبيع مع اسرائيل، ومواقف الأحزاب وتأثيرها في الشارع .فقرر جهاز المخابرات تأجيل القبض على الشبكة الى غاية الايقاع بروبير المتواجد بفرنسا ولم يجدوا من حيلة لإحضاره الى الجزائر والقبض عليه  سوى رسم خطة جهنمية تمثلت في الطلب من محمد العربي الاتصال بـ .....

يتبع .../...    

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خفايا الزمن بين الماضي الأليم وخبايا الحاضر المجهول ... أوراق منسية .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الابداع للثقافة والهوايات  :: مدونتي
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
أختر لغة المنتدى من هنا
سجل الزوار


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


Loading...